أليتيا

نهاد خسرت المعركة ضد السرطان بس ربحت السماء

مشاركة

الأب فادي روحانا: لا… لا… نهاد ما اندفنت… نهاد انغرست زيتونة بمقابر “جميع القديسين”

كتب الاب فادي روحانا: خسرتي المعركة مع السرطان يا نهاد الحبيبة بس ربحتي كل السما بإيمانك الكبير يلّي ما وصلّو هالمرض ولا رح يوصلّو
عرفتك أم حنونة، عفيفة اللسان، قلب طيب، خدومة، حضورك حضور الأمومة الصالحة والمحبّة… كيف فينا ننساك يا وردة حي التينة وعطرك بيفوح بكل صبحية
عشتي مطهرك عالأرض، وكنتي قوية لأخر تكة كرمال ولادك الغاليين: باميلا يلّي دابت مع مرضك، فيليب يلّي انعصر قلبو عالسكت، ميشال يلّي انكسرو جوانحو قبل ما يطير
قلتيلي مرّة: كلامك شو حلو يا ابن عمّي! شو رح تكتب عني لمّا …؟ وبكيتي عالهدا
هالمرّة حبري خاين… بس دموعي أصدق… حبري عم بهلّوس… بس دموعي راكعين قدّام تابوتك بخفر
لا… لا… نهاد ما اندفنت… نهاد انغرست زيتونة بمقابر “جميع القديسين”… والزيتون بعمّر ألاف…ألاف السنين
مركبك شلّعو المرض، وقلبك كان وبعدو ع مركب ولادك يكون ببحر ومينا الأمان …ما تخافي ملايكة السما استحو منّك، ملايكة السما استحو من كميّة الحب لي بقلبك ورح يكملو دورك مع ولادك
ما تخافي، زرعك الطيب رح يزهّر بكل نيسان بوجوه عيلتك… وفلاحين الأرض يغارو منك
كل التعازي القلبية للعيلة والاقاريب… ولزوجك الحنون الوقور، والفاضل ايلي بريقع …
نامي بجنينة السما بسلام ورشّي من فوق ورد وياسمين وصلاة ع يلّي بيغصّو كل ما لفظو اسمك..
العمر غفلة يا نهاد، وشي نهار بتشوفينا جايين من خلف غيوم السما صوبك، انت ناطرة ونحن جايين صوبك…نغمر بعض ونقلك: منحبك…منحبّك
المسيح قام!
باسم موقع أليتيا نصلّي لراحة نفس نهاد ونقدم العزاء لعائلتها والأصدقاء. 
مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً