أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

لهذه الأسباب ضعوا خاتم الزواج

WEDDING
Alexander Shunevich - Shutterstock
مشاركة

هل تلزم الكنيسة الزوجين وضع الخاتم وهل عدم وضعه يبطل الزواج؟

تعتمد العديد من الديانات والثقافات حتى الوثنيّة منها مبدأ خاتم الزواج على اعتباره عربون ثقة يؤكد الزوج عليه للزوجة فيضعانه في اليد اليسرى، من جهة القلب، العضو الذي يرمز الى الحب الواجب تقديمه للّه وحسب.

ويبارك الكاهن بالمياه المقدسة الخاتمَين ويطلب من الزوجَين ترداد كلمات تؤكد عهد المحبة بينهما.

الخاتم- حتى ضمن إطار سر الزواج – ليس إلزامياً ولا يبطل غيابه الزواج. لكن الكنيسة تعتبر ان تبريكه بقوة الرب ومجده لأمر مهم من أجل تعزيز الحب الزوجي وترسيخ التزام الشريكَين.

وباستطاعة خاتم الزواج ان يكتسي صفة مقدسة شأنه شأن الخاتم الذي يضعه الحبر الأعظم بعد تعيينه بعد المجمع وكالخاتم الذي يُعطى لرجال الكنيسة من كاهن الى كاردينال وأساقفة وراهبات.

ويرتقي خاتم الزواج من كونه خاتماً عادياً ليصبح أداة حياة مكرسة وكأنها بشهادة على حياة دينيّة فيها الكثير من التضحيات المقدسة.

وهو علامة صلاة ترفعها الكنيسة من أجل ابنائها الجاهزين للحصول على النعم وآثار جديدة مفيدة للحياة الروحيّة كما وقذ تضاهي قوته قوة التقسيم في وجه الإغراءات وهجمات الأرواح الشريرة التي تؤدي بالمرء الى الخيانة والعربدة.

إن وضع هذا الخاتم يتخطى كونه فعل محبة ووفاء أو مجرد فرض زوجي إذ هو حماية خاصةً وانه عندما يُبنى الرابط الزوجي، يقدم اللّه ملاكاً لحماية الشريكَين فيكونان “جسداً واحداً” الى حين يفرقهما الموت ويصبحان بدورهما ملائكة في السماء.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.