أليتيا

هاني شاكر شهيد “أوبر”

مشاركة

كان ينتظر مولوده الجديد فمات بأبشع طريقة

خرج كعادته اليومية لممارسة عمله بسيارته التي اشتراها لتوه، والتي أصبحت مصدر رزقه مؤخرًا، حيث أصبح من خلالها أحد العاملين بشركة توصيل الأفراد، إلا أن “أوردر” وصله عبر هاتفه، تسبب في عدم عودته مجددًا إلى بيته، حيث تعرض للقتل على يد العميل، ليصبح هاني شاكر “شهيد أوبر” كما أطلق عليه زملاؤه.

تفاصيل مقتل هاني شاكر، سائق أوبر، البالغ 31 عاما، يرويها شقيقه ميلاد لـ”الوطن”، حيث بدأ حديثه قائلًا: “يوم الأحد اللي فات مراته بترن عليه الساعة 11 بليل مردش، والساعة 2 تليفونه اتقفل فكلمتني”، ليهرع إلى الشارع حيث المرآب الذي تتواجد فيه سيارته ولم يجدوها.

“مبقيناش عارفين نعمل إيه أو نروح فين نسأل عليه عشان شغله في الشوارع” بتلك الكلمات عبر “ميلاد” عن حيرته في ذلك الوقت، لينتظر حتى الصباح ويتجه نحو مقر شركة أوبر، والتي أخبروه خلالها أن آخر رحلة مسجلة للسيارة كانت في مطار القاهرة في الثانية فجرًا.

“مراته على وش ولادة”.. شقيق سائق أوبر يروي تفاصيل قتله وسرقته

بعد خروجهم من الشركة عاد شقيق الضحية إلى الشركة مرة أخرى ليكتشف أن آخر رحلة كانت في الساعة 11 و40 دقيقة مساء الأحد في مدينة نصر، لتبدأ جولة أخرى على الأقسام الموجودة في المنطقة، استمرت حتى الخامسة عصر الإثنين، حيث أخبروهم في قسم مصر الجديدة أنه تعرض لحادث اعتداء من أحد الأشخاص، الذي تمكن الأهالي من الإمساك به وتسليمه للشرطة “قالوا لنا حد ضربه بمطواة وحاول يسرقه وقتله وجثته في المشرحة”.

عدة إجراءات مر بها “ميلاد” من استلام جثة أخيه من المشرحة والسفر بها إلى قريتهم بمحافظة المنيا ودفنه هناك صباح الثلاثاء الماضي، ثم العودة من جديد إلى القاهرة، لا يتذكر منها إلا الحزن والألم الذي يعتصره على أخيه الذي كان ينتظر مولوده الأول “مراته على وش ولادة ونزل من شهرين بس يشتغل في أوبر عشان يسدد أقساط عربيته”.

الأسرة وكَّلت محاميًا لمتابعة إجراءات القضية، وعدم التنازل عن حق الراحل “إحنا مش عاوزين غير حق هاني وإن دمه ميروحش هدر”، مطالبًا شركة “أوبر” بتأمين سائقيها “الشركة مبتأمنش اللي شغالين معاها ولحد دلوقتي محدش منها سأل فينا ولا كلمنا”.

فلنصلي لراحة نفسه، ومؤسف أن يصبح الانسان الذي يحاول العيش بكرامة ضحية مجرمين لا رحمة ولا شفقة لديهم.

 

الرجاء الحفاظ على مصدر المقال في حال نقله

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً