أليتيا

في رسالة القديس شربل لنهاد الشامس دعوة للصلاة

Youtube
Nohad e San Charbel
مشاركة

في كلّ 22 من كلّ شهر، يتقاطر من كلّ المناطق اللّبنانيّة إلى دير مار مارون- عنّايا (مزار القديس شربل 1828_1898) الواقع في قضاء جبيل (لبنان) آلاف المؤمنين للمشاركة في مسيرة صلاة تنطلق من محبسة مار بطرس وبولس، حيث أمضى مار شربل زهاء 23 سنة من حياته، وتَصل إلى دير مار مارون وتُتَوّج بالاحتفال بالقدّاس الإلهي. وذلك إحياءً لذكرى شفاء السيّدة نهاد الشامي التي شفاها القدّيس شربل في 22 كانون الثاني سنة 1993 من الشّلل. وقد دعاها بعد أن أخْضعها لعمليّة جراحيّة قام بها بنفسه أثناء حُلمها إلى أن تُقدِّم قدّاس شكر كلّ شهر وتكون علامةً حيّة شاهدة على قدرة الله القدّوسة أمام كلّ إنسان.

تتضمّن الرسالة التي حمَّلها القدّيس شربل للسيّدة نهاد الشامي ولكلّ واحدٍ منّا شخصيًّا، دعوةً للصلاة، للرجوع إلى الإيمان وللعيش بالقرب من اللّه. لذا يدعو الدّير كلّ المؤمنين إلى عدم التوقّف عند الأعجوبة والنعمة التي وهبها الله لها بشفاعة مارشربل، لأنّها ليست هي الهدف بحدّ ذاتها. الهدف هو السير نحو الله والعيش بوصاياه تحت جناح الكنيسة والتزام تعاليمها، بالمواظبة على القداس وعدم الابتعاد عن سرّ التوبة وقراءة الإنجيل وتلاوة مسبحة العذراء مريم. المطلوب هو الرجوع إلى العائلة التي أسّسها الرب لكي نحافظ على جمال قدسيتها. فالأعجوبة إذًا، هي نداء سماوي لكي نعي حقيقة إيماننا بيسوع المسيح مخلّصنا. من هنا تقتصر كلّ الاحتفالات اللّيتورجيّة التي تُقام في هذا اليوم على المشاركة في القدّاس الإلهي وقبول سرّ التوبة.

ألصفحة الرسمية لدير مار مارون عنايا تطبع هذه الظاهرة الإيمانيّة الفريدة المرتكزة على خبرة روحيّة كنسيّة حياة الجماعة المسيحيّة اللّبنانيّة بسرّ حضور الله الفاعل فيها والقادر أنْ يحقّق في وَسَطها سرّ اللّقاء الحقيقي به ويُحيي في قلوب أبنائها جوًّا من التوبة الصافية ويُدفّق في عمقهم تلك الحياة النابعة من سرّ قلبه المحبّ. فكأنّ الله يريد أن يطبَعَنا بحياته بواسطة حياة قدّيسيه الذين أحبّوه فوق كلّ شيء، ويَكشف لنا عن عمق سرّ حبّه وقداسته ليجعل منّا شعبًا مقدّسًا قادرًا على الانفتاح على نعمته المُحيية والثبات في الحياة معه في قلب عالمنا الحاضر.

عن الصفحة الرسمية لدير مار مارون عنايا Mazar Saint Charbel-Annaya

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً