أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

أنقذته العناية الإلهيّة من الإجهاض وبُترت ساقاه

©Joe Romie
مشاركة

تبنّته عائلة وجعل منه الله بطلاً ومثالاً لكثيرين

نيك هوت، شابٌ امريكي يبلغ من العمر 18 سنة شغفه المصارعة التّي يُمارسها في نادي المدرسة. قد لا يبدو في القصة اي شيء استثنائي إلاّ ان حياة هذا الشاب بحدّ ذاتها استثنائيّة إذ امضاها في تحدي الفرضيات.

التحدي الأوّل: ولادته
ولد في سيبيريا عام 1996 علمًا أنّه لم يكن من المتوقع له العيش فكانت امه قد قررت الاجهاض في الشهر الرابع من الحمل إلاّ ان عمليّة الاجهاض فشلت وبقي قلب نيك ينبض في حين قدر الاطباء فرصة نجاة الطفل في هذه الحالة بـ1 على 10 آلاف.

التحدي الثاني: العائلة
على الرغم من اجتياز نيك الاختبار الأول إلاّ ان حياته انطلقت بأسوأ ما يكون. فقد ولد وهو يُعاني من نقصٍفي العظام في أطرافه السفلى: لم تكن رجلاه قد نمتَا بما فيه الكفاية فلذلك توجب بتر رجله اليمنى ابتداءً من الركبة والرجل اليسرى بدءاً بالكاحل.

إلاّ ان العناية الإلهيّة كانت ساهرة عليه دون ادنى شك… فتبناه زوجان من اندييانا وانضم بالتالي الى اسرةٍ لم تكن تعتبر الإعاقة عاهة بل جزء من الحياة اليوميّة. فقد تبنى ابواه 9 اطفال وترعرع نيك مع أخٍ اعمى واخت تعاني من 16 تشوه خلقي واخت خرى ا ولدت دون عظام الفخدَين.

اتحدي الثالث: المصارعة
عندما بدأ أخاه الصغير يلعب المصارعة  في نادي الرعيّة، لم يتحمل نيك المنافسة فكان لا بد له من الانخراط ايضاً وسرعان ما تقدم على الرغم من كلّ الصعوبات وتأهلللعب في البطولات الاقليميّة.

ينزع المصارعون عادةً ستراتهم قبل المواجهات أمّا هو فينتزع رجلَيه الاصطناعيتَين ويقول: “انظر الى الامر من منظور ايجابي لأنني اصارع كلّ الوقت اشخاص يصارعون بأرجلهم واعرف بالتالي ما باستطاعتهم القيام به في حين يختلف الأمر بالنسبة إليهم تماماً عندما ينظرون إليّ.”

فحياته وبكلّ بساطة درسٌ في العيش والحب والشجاعة والأمل.

 

الرجاء الحفاظ على مصدر المقال في حال نقله

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.