أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

“فٱلرُّوحُ القُدُسُ يُعَلِّمُكُم في تِلْكَ السَّاعةِ مَا يَجِبُ أَنْ تَقُولُوه”!

مشاركة

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم السبت العاشر من زمن العنصرة في ١٧ آب ٢٠١٩

السبت العاشر من زمن العنصرة
قالَ الربُّ يَسوعُ: «كُلُّ مَنْ يَقُولُ كَلِمَةً عَلَى ٱبْنِ الإِنْسانِ يُغْفَرُ لَهُ، أَمَّا مَنْ جَدَّفَ عَلَى الرُّوحِ القُدُسِ فَلَنْ يُغْفَرَ لَهُ. وَحِينَ يُقَدِّمُونَكم إِلى المَجَامِعِ وَالرِّئَاسَاتِ والسُّلُطَات، لا تَهْتَمُّوا كَيْفَ أَو بِمَاذَا تُدَافِعُونَ عَنْ أَنْفُسِكُم، أَوْ مَاذَا تَقُولُون. فٱلرُّوحُ القُدُسُ يُعَلِّمُكُم في تِلْكَ السَّاعةِ مَا يَجِبُ أَنْ تَقُولُوه».
قراءات النّهار: أعمال ٢٢:  ٣٠-  ٢٣:  ١١ / لوقا ١٢: ١٠-١٢
التأمّل:
حين يسيطر الخوف على الإنسان، يفقد أحياناً القدرة على تمييز أفضل السبل للتغلّب عليه!
في تلك اللحظة، لا بدّ للمؤمن أن يعي أهميّة دور الرّوح القدس في حياته ومدى قدرته على إجراء تغييرٍ فيها إن ترك له قيادة سفينة حياته!
هذا الرّجاء وهذه القدرة لا تقوم على لحظاتٍ آنيّة أو مؤقّتة بل هي قناعة تتجاوز كلّ الظروف ولا تتأثّر بضغط الحالة أو الوضع أو حتّى الزمان…
الإيمان فضيلة لا يغلبها الزمن إلّا إذا استسلم المرء لليأس وغرق في تفاصيل اللحظة التي قد تقيّد حركة الرّوح القدس في قلبه ولكنّها لا تشلّها!
إنجيل اليوم يدعونا إلى استعادة ثقتنا بذواتنا عبر منح الرّوح القدس المدى الكافي لتفعيل حضوره فينا وفيمن هم حولنا!
الخوري نسيم قسطون – ١٧ آب ٢٠١٩
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.