أليتيا

ألكاردينال ساكو لكلدان العالم: حافظوا على هويتكم وعودوا إلى منازلكم المهجورة

SYNOD2018
Antoine Mekary | ALETEIA
مشاركة

عندما يهاجر المسيحيون، سينسون ببطء اللغة والتقاليد وأيضًا العلاقة مع الأرض الأم

مقابلة مع اذاعة الفاتيكان – ترجمة المطران باسيليوس يلدو

الإسهام الثمين للعلمانيين في حياة الكنيسة، والحاجة للمحافظة على الهوية والارض، وعودة العائلات النازحة التي تهجرت بسبب داعش: هذه هي بعض النقاط التي تم التركيز عليها خلال سينودس الأساقفة الكلدان 3- 13 اب 2019 في عنكاوا – العراق. هذا ما عبر عنه البطريرك ساكو  في المقابلة التي اجرتها معه  اذاعة الفاتيكان نيوز.

الكاردينال ساكو لقداسة البابا: الكنيسة في العراق هي كنيسة الشهداء

يجب على ابنائنا المسيحيين، داخل العراق وخارجه، أن يحافظوا على “هويتهم الكلدانية”، وتاريخهم  وعلى “القيم السامية” و “الاحترام المتبادل” و “الشركة بين أفراد الأسرة الواحدة” و “أعضاء الكنيسة”. يجب أن يعودوا إلى منازلهم المهجورة بسبب داعش. هذا هو رأي الكاردينال لويس رافائيل ساكو، بطريرك بابل للكلدان، في مقابلة للفاتيكان نيوز بعد اختتام سينودس الأساقفة الكلدان اجرتها معه مباشرة ماري دوهاميل .

يذكر الكاردينال أيضًا أهمية الاعتراف بـ “المواطنة الكاملة” للجميع، ضد أي أيديولوجية طائفية. كما أكد غبطة البطريرك،  انها المرة الاولى لمشاركة العلمانيين مع الأساقفة في جلسات السينودس لمدة يومين 6 و 7 اب. بعده اعلن عن اعداد مؤتمر عام للعلمانيين يعقد في عام 2022، وايضا لقاء للشباب الكلداني في الربيع القادم 2020.

– عندما يهاجر المسيحيون، سينسون ببطء اللغة والتقاليد وأيضًا العلاقة مع الأرض الأم. ولهذا السبب، يجب على المسيحي الكلداني أن يحافظ على هويته، خاصة بالنسبة للأطفال الذين لم يذهبوا إلى المدرسة بعد، فلن يتحدثوا عن اللغة، بل أيضًا لن يتحدثوا عن قيم وتقاليد الشرق، وخاصة فيما يتعلق بالعائلة، والتواصل بين أفراد الأسرة وكذلك بين أعضاء الكنيسة. الأمر مختلف قليلاً عن الغرب حيث توجد فردية أكبر.

بالعودة إلى المسيحيين الكلدانيين الموجودين في العراق، فإن النقطة المهمة الأخرى في هذا الوقت بالنسبة لحياة الكنيسة هي ضمان عودة العائلات التي لم تعد إلى ديارها بعد. لقد شجعنا النازحين على العودة إلى ديارهم وقراهم، لأنهم إذا لم يعودوا، سيأتي آخرون ويأخذون منازلهم وممتلكاتهم. لقد تحسن الوضع الامني الآن: لقد أصلحنا منازلهم وحتى البنية التحتية – المياه والكهرباء والطرق. وعلى مستوى البلد، اني اطالب  منذ سنوات الاعتراف بالمواطنة الكاملة، وكذلك ضمان حياة ومستقبل افضل للمسيحيين العراقيين.

– هناك وعي من جانب البعض، ولكن العقلية  السائدة  هي طائفية. وهناك إسلام أصولي يريد أسلمة كل شيء. ثم هناك أيضاً فساد: هناك أولئك الذين يتحدثون عن دولة إسلامية طائفية، وهم الذين يديرون الفساد، هم الذين يسرقون المال ويفعلون أشياء سيئة. لقد قلت أيضاً لاحد المسؤولين الكبار، إن أولئك الذين يقولون إنهم متدينون،  لهم دين لكن من دون ايمان حقيقي. الدين ذريعة لتحقيق طموحاتهم؛  لهذا السبب يتحدثون عن الدين.  ولهذا هناك رد فعل كبير جدا من الناس “العاديين”.

– لأول مرة يشترك علمانيون رجالا ونساء في هذا السينودس، ثم أعلنتم عن المؤتمر المزمع عقده للعلمانيين في عام 2022. ما هو جمال هذه المشاركة بالنسبة لك، ولماذا أعطى الناس العاديين اهمية ورؤية أكثر ؟

– أولاً وقبل كل شيء، المؤمنون العاديون هم أعضاء وشركاء  في الكنيسة، وهم  عون لناً. اليوم البعض منهم يدرس العلوم الكنسية ولديهم كاريزما شخصية، فهم يريدون أن يعرفوا ما تفعله الكنيسة، ولديهم أفكار ومقترحات. نحن رجال الدين وحدنا لا نعرف كل شيء ولسنا كاملين؛ لكن معا، يمكننا أن نفعل شيئًا جميلًا. أود أن أقول إنه بالنظر إلى وضعنا في العراق، المسيحيين الذين يعانون ويتعرضون للاضطهاد بسبب إيمانهم، هم  هدية عظيمة للكنيسة بأكملها ويمكن أن تكون نموذجًا للمسيحيين في الغرب لمراجعة التزامهم بالإيمان في الحياة اليومية.

الرجاء الحفاظ على مصدر المقال في حال نقله

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً