أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

“يَا فَرِّيسِيًّا أَعْمَى! طَهِّرْ دَاخِلَ الكَأْسِ أَوَّلاً، لِيَصِيْرَ خَارِجُهَا أَيْضًا طَاهِرًا…”

Biblia rosliny i kawa
مشاركة

الاربعاء العاشر من زمن العنصرة

إنجيل القديس متى ٢٣ / ٢٣ – ٢٦

قالَ الرَبُّ يَسُوع: “أَلوَيلُ لَكُم، أَيُّهَا الكَتَبَةُ والفَرِّيسِيُّونَ المُرَاؤُون! لأَنَّكُم تُؤَدُّونَ عُشُورَ النَّعْنَعِ والشُّومَارِ والكَمُّون، وقَدْ أَهْمَلْتُم أَهَمَّ مَا في التَّورَاة، أَيِ العَدْلَ والرَّحْمَةَ والأَمَانَة. وكَانَ عَلَيكُم أَنْ تَعْمَلُوا بِهذِهِ ولا تُهْمِلُوا تِلْكَ. أَيُّهَا القَادَةُ العُمْيَان! إِنَّكُم تُصَفُّونَ المَاءَ مِنَ البَعُوضَة، ولكِنَّكُم تَبْلَعُونَ الجَمَل! أَلوَيْلُ لَكُم، أَيُّهَا الكَتَبَةُ والفَرِّيسِيُّونَ المُرَاؤُون! لأَنَّكُم تُطَهِّرُونَ خَارِجَ الكَأْسِ والإِنَاء، ودَاخِلُهُمَا مَمْلُوءٌ بِمَا كَسِبْتُم بِالنَّهْبِ والطَّمَع. يَا فَرِّيسِيًّا أَعْمَى! طَهِّرْ دَاخِلَ الكَأْسِ أَوَّلاً، لِيَصِيْرَ خَارِجُهَا أَيْضًا طَاهِرًا”.

التأمل: ” يَا فَرِّيسِيًّا أَعْمَى! طَهِّرْ دَاخِلَ الكَأْسِ أَوَّلاً، لِيَصِيْرَ خَارِجُهَا أَيْضًا طَاهِرًا…”

هذه الويل هي لكل منا في كل يوم وفي الكثير من الحالات والمواقف…
الويل لنا لأننا نتبع أدق التفاصيل في الشرائع والقوانين والأعراف فقط خارجيا لنقول للناس أننا متدينون وأوادم ومصدر ثقة..
الويل لنا لأننا نؤدي عشر ما يعتبر سخيفا أو بديهيا لا قيمة له لنظهر للناس مدى التزامنا…
الويل لنا لأننا نصفي الماء من البعوض ونبلع الجمل، عندما نحاسب غيرنا على هفوة صغيرة صدرت في غفلة من الزمن وفي لحظة ضعف ونحن في السر نرتكب المعاصي… نسرق ونكذب ونقتل ونسيء الأمانة …
نحاسب غيرنا على القشة في عينه ولا نرى الخشبة في أعيننا…
نحاسب غيرنا على كل كلمة وكل موقف ونخضعه للتحليل والتأويل ونصدر حكم الاعدام بحقه دون رحمة… وبدورنا نستسهل التعايش مع الطمع ونشرع النهب على حساب الاخلاق والدين والإنسانية.
ألا ننتقد بخل الآخرين ورائحة الأنانية التتنة تفوح من داخلنا؟
ألا ننتقد عدم مبادرة الآخرين ونحن ننتقد كل من يعمل وكل ما يعمل ومن لا يعمل!!!
ألا نقيم الدنيا ونقعدها على بعوضة تسربت خلسة إلى كأس ماء نشربه في المطعم وبدورنا نبتلع مال الحرام دون أن يرف لنا جفن؟
ألا نركض وراء الجمال الخارجي ونضع المساحيق ونجري العمليات التجميلية ولو على حساب الصحة ونهمل جمال النفس والروح حتى يتعفّن الداخل وينفجر حقدا ومرارة؟؟
أنا الفريسي الأعمى المرائي مدّ يمينك يا رب وطهر ما في داخلي لأصبح على مثالك طاهراً ويصبح قلبي مثل قلبك. آمين

نهار مبارك

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.