أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

“مرحبا” لا تعني “الرب محبة” بالسريانية

مشاركة

لا يوجد في تقليدنا عبارة “الربّ محبّة” بل “ألله محبّة”

لطالما اعتقد المسيحيون أنّ كلمة “مرحبا” هي “مر حوبو” اي “الرب محبة” بالسريانية، غير إنّ كاهناً ينفي هذا الأمر.

خلال نقاش على فايسبوك بين علمانيين وكهنة، ردّ الأب يوحنا جحا ر.ل.م كاتباً:

 

 

–  تحيّة بمعنى “الله محبّة” لم يستعمِلها السريان يومًا. طُف كلّ القُرى الناطقة بالسريانيّة فلن تجد أيّ تحيّة بهذا المعنى. التحيّة المعروفة هي المجد للّه “تشبوحتُا لألُها” أو “شوبحُا لالُهُا”.
– كلّ العارفينَ باللغة السريانيّة لا يُقرّونَ بهَذا الشرح.
–  لا يوجد في تقليدنا عبارة “الربّ محبّة” بل “ألله محبّة” الّتي لا ترد سوى في كتاب العهد الجديد في رسالة يوحنّا الأولى الفصل الرابع الآية الثامنة.
–  إذا افترضنا أنّ التحيّة تعني “الربّ محبّة” فهذا لا يكون في السريانيّة بلفظة “مُر حوبُا”، لأّنَّ عبارة مُر نكرة ولا تستقيم العبارة. “ألله محبّة” في النصّ السريانيّ تظهر بهذا الشكل: “ܕܐܠܗܐ ܚܘܒܐܘܗܝآلُهُا حوباو”. قياسًا على هذا عبارة “الرب محبّة” المفترضة تكون بالسريانيّة “ܡܳܪܝܳܐ ܚܘܒܐܘܗܝ مُريُا حوباو”.
–  في كلتا الحالتين لن تكون العبارة “مُرحوبا” لتصبح مرحبا.”

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.