أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

“فَهَا مُنْذُ الآنَ تُطَوِّبُنِي جَمِيعُ الأَجْيَال، لأَنَّ القَدِيرَ صَنَعَ بي عَظَائِم”!

مشاركة

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم عيد انتقال أمنا مريم في ١٥ آب ٢٠١٩

عيد انتقال العذراء مريم إلى السّماء بالنفس والجسد
قالَتْ مَرْيَم: “تُعَظِّمُ نَفسِيَ الرَّبّ، وتَبْتَهِجُ رُوحِي بِٱللهِ مُخَلِّصِي، لأَنَّهُ نَظرَ إِلى تَواضُعِ أَمَتِهِ. فَهَا مُنْذُ الآنَ تُطَوِّبُنِي جَمِيعُ الأَجْيَال، لأَنَّ القَدِيرَ صَنَعَ بي عَظَائِم، وٱسْمُهُ قُدُّوس، ورَحْمَتُهُ إِلى أَجْيَالٍ وأَجْيَالٍ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَهُ. صَنَعَ عِزًّا بِسَاعِدِهِ، وشَتَّتَ المُتَكبِّرينَ بأَفْكَارِ قُلُوبِهِم. أَنْزَلَ المُقْتَدِرينَ عنِ العُرُوش، ورَفَعَ المُتَواضِعِين. أَشْبَعَ الجِيَاعَ خَيْرَاتٍ، وصَرَفَ الأَغْنِياءَ فَارِغِين. عَضَدَ إِسْرائِيلَ فَتَاهُ ذَاكِرًا رَحْمَتَهُ، لإِبْراهِيمَ ونَسْلِهِ إِلى الأَبَد، كمَا كلَّمَ آبَاءَنا”.
قراءات النّهار: روما ١٢:  ٩-١٥ / لوقا ١: ٤٦-٥٥
التأمّل:
في عيد انتقال أمّنا مريم بالنفس والجسد، نتأمّل في كلماتها يوم زارت نسيبتها أليصابات لنعكسها على حياتنا فنغرف من مريم ومن حياة مريم العبر لحياتنا!
هل “تُعَظِّمُ نَفسِيَ الرَّبّ؟” بما أقوم به؟ هل يقود سلوكي النّاس إلى تمجيد الربّ وإلى الانقياد خلف نوره الخلاصي وسط كلّ ظلمات الدنيا؟
هل “تَبْتَهِجُ رُوحِي بِٱللهِ مُخَلِّصِي”؟ فيظهر الفرح الحقيقي على وجهي وفي كلامي فيتأثّر به من هم حولي ويكتشفون من خلالي سلام الله وفرحه؟!
إنجيل اليوم فيه تشديدٌ على ضرورة تغيير حياتنا على ضوء كلمات مريم: “لأَنَّهُ نَظرَ إِلى تَواضُعِ أَمَتِهِ” فالتواضع هو المفتاح الحقيقيّ لفهم عمل الله الجبّار في حياة كلّ واحدٍ منّا ومتى أدركنا ذلك يمكننا أن نحوّل كلّ لحظة نحياها إلى خطوةٍ تحضيريّة لتقديس جسدنا ولتنقية أرواحنا على درب تهيئة انتقالنا إلى ملكوت أبينا السّماويّ!
كل عيد وأنتم بخير!
الخوري نسيم قسطون – ١٥ آب ٢٠١٩
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.