أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

خوان بابلو، طفلٌ وُلِد بشفاعة القديس يوحنا بولس الثاني

Archidiocesis de Valencia
David Andrés, de 38 años y profesor de inglés, y Mari Carmen Castellanos, de 37 y administrativa,
مشاركة

طلب والدا الطفل شفاعة يوحنا بولس الثاني بعد ان أكّد الأطباء ان ما من أمل للجنين بالعيش

طلب زوجان من فالينسيا شفاعة يوحنا بولس الثاني للحصول على نعمة ولادة ابنهما- الذّي يبلغ اليوم 4 سنوات- سالمًا بعد ان اوصاهما الأطباء في الأسبوع السابع من الحمل الاجهاض وذلك لإصابة الأم بمرضٍ في جهاز المناعة اعتبروا أنّه من الممكن ان يُعيق عمليّة الحمل.

إنّنا نتحدث عن دافيد أندريس، استاذ اللغة الانجليزيّة والبالغ من العمر 38 سنة وعن ماري كارمن كاستيانوس العاملة في مجال الادارة والبالغة من العمر 37 سنة والتّي أُدخلت المستشفى وهي حاملٌ بطفلها الرابع في العام 2009 إثر إصابتها بالمرض.

وكان من الضروري ادخالها المستشفى بعد ان شعرت بآلام حادة ما أجبر الأطباء على اتخاذ اجراءات فوريّة للحدّ من عوارض المرض فاقترح الطاقم الطبي الاجهاض ليتمكنوا من اعطائها العلاج المناسب بجرعات الكورتيزون المرتفعة التّي كانت تؤثر كلّ التأثير على الجنين فتتسبب إمّا بموته مسمومًا أمّا بتشوهات خلقيّة.

فسّر الزوجان للأطباء بأن الاجهاض لم يكن خيارًا مطروحًا وبأنّهما سيتشفعان ليوحنا بولس الثاني لكي يُساعدهما فلا يُصاب الطفل بأي أذى وعلى ضوء كلّ هذا الاصرار، حاول الاطباء السيطرة على المرض من خلال جرعات قليلة من الكورتيزون فكانت الجرعات اقل بثلاث مرّات من ما هو مطلوب للشفاء.

وأكدّ الزوجان أنّه بخلاف ما كان متوقعًا، تمكنت هذه الجرعات المحدودة جدًا من السيطرة على المرض بصورةٍ سريعة جدًا إلاّ أنهما عاشا فترة ثمانيّة أشهر صعبة إذ كان على الأم متابعة العلاج خلال فترة الحمل دون معرفة ما قد تكون نتائج ذلك على الجنين.

ولم يكن من المعروف في الاسبوع السادس من الحمل أي لحظة اكتشاف المرض ما قد يكون جنس الجنين إلاّ أنهما قررا تسميته على اسم يوحنا بولس الثاني خاصةً وانهما شاركا مرّات عديدة في الأيام العالميّة للشبيبة في بلادٍ مختلفة فكانا على ثقة بأن هذا البابا قديسٌ فعلاً.

فأبصر طفل ماري كارمن النور وهو في صحةٍ جيّدة ويبلغ خوان بابلو اندريس كاستيانوس اليوم تسع سنوات وهو يعيشُ حياةً طبيعيّة إضافةً الى قدرته على جذب انتباه كلّ الناظرين إليه لجماله وبهاء طلعته

 

الرجاء الحفاظ على مصدر المقال في حال نقله

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.