أليتيا

مش ظابطة مثلاً نحكي عن الخاطي ونحنا خاطيين أكتر منّو بس يمكن هوي غلطو علني ونحنا ما نفضح بعد!

مشاركة

مش ظابطة ندّعي الحماس للإيمان ونحنا عا لساننا في مية مسبة دين وألف كلمة تجديف ومعتبرينا شي عادي…

فينا نحطّ الحقّ بكل شي عا مين ما كان: الدولة، الفوضى، الفساد أو حتى الشيطان!

بس ما في شي بيصير احسن إذا نحنا ما صرنا أحسن ولنصير أحسن بدنا، قبل ما نشوف أغلاط غيرنا نشوف أغلاطنا نحنا ونحاول نصلّح بحالنا قبل ما ندلّ عا أغلاط غيرنا…

هل هيدا شي بيعني ما ننتقد أو ما ندلّ عالغلط؟

أكيد لأ…

بس ما بيعني هالشي إنو نكتفي بالنقد ونحنا قاعدين مش عم نعمل شي أو ننطر لحدا يعمل شي بمقدورنا نعملو!

مش ظابطة مثلاً نحكي عن الخاطي ونحنا خاطيين أكتر منّو بس يمكن هوي غلطو علني ونحنا ما نفضح بعد!

مش ظابطة ندّعي الحماس للإيمان ونحنا عا لساننا في مية مسبة دين وألف كلمة تجديف ومعتبرينا شي عادي…

مش صح ننتقد اللي بيصلّي إذا بوجّين ونحنا أصلاً ما في محل للصلا بحياتنا وكأنو عن نقاصص ربنا كؤمال شي هويي مش عاملو!

منصير أحسن بس نوعا عالغلط إنو غلط وندل عالغلط مش عالمغلط اللي قد ما فينا لازم نشدّ فيه ليرجع يصير متل ما لازم يكون بعد ما نكون نحنا أصلاً نضفنا من جوّا قبل برّا!

كم درس من هالحياة!

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً