أليتيا

تتربع على عرش الأغذية التي تحمي الجسم من الإصابة بالسرطان

vegetables.jpg
مشاركة

السبانخ يقي جسم الانسان من الإصابة بالسرطان

تعد من الخضروات الشتوية، أي التي تكثر أثناء برودة الطقس وعند اقتراب فصل الشتاء، ومما لاشك فيه أنها تحتوي على العديد من العناصر الغذائية الهامة لصحة الإنسان، فالحديد ومضادات الأكسدة، والفيتامينات الكثيرة، المتواجدة بها لا غني عنها، وينصح بتناولها للحصول علي فوائدها.

السبانخ تحتوي علي نسبة عالية من مضادات الأكسدة، التي تجعلها تحمي الجسم من الإصابة بالسرطان، وتمنع تكون الأورام وخاصة في عنق الرحم، والبروستاتا عند الرجل.

و هناك العديد من الدراسات الطبية التي أكدت أن السبانخ تساهم بشكل كبير في التقليل من فرص الإصابة بسرطان الثدي، وهذا يجعل السبانج تتربع على عرش الأغذية التي تحمي الجسم من الإصابة بالسرطان، وتقلل من فرص الإصابة به، وذلك يرجع إلى احتوائها على مضادات الأكسدة وغيرها من المركبات التي قد تمنع نمو الخلايا السرطانية البشرية.

ولم تقف فوائد السبانج إلى هذا الحد، بل أيضا تساهم بشكل كبير في تنظيم نسبة ضغط الدم، والحد من الإصابة بأمراض القلب، ولذا نصحت الكثير من الدراسات على ضرورة تناولها مرة على الاقل في الاسبوع.

نصائح الدكتور اللبناني الأصل فيليب سالم لمحاربة السرطان:

غالبية الساحقة من البشر تعتبر ان مرض السرطان يعني الموت، الا ان أحد أشهر الأطباء المتخصصين في هذا المجال، رئيس مركز “سالم للسرطان” في هيوستنالأميركية، الدكتور من أصل لبناني فيليب سالم

إلى قناة العربية عن أمل قريب يتبلور يوميا، وعن ارتفاع نسب الشفاء إلى 75% من خلال العلاج المناعي الذي غيّر جذرياً مفهوم علاج الأمراض السرطانية.


العلاج المناعي


وفي حديث لـ “العربية”، أكد سالم “أن هذا العلاج يختلف عن المعالجات الأخرى، لأنه بالأساس لا يستهدف الخلية السرطانية، بل يستهدف جهاز المناعة في الجسم فيقوّيه وبذلك يصبح جهاز المناعة قوياً وقادراً على تدمير الخلية السرطانية”.

وأشار إلى “أن أمراضا كثيرة كسرطانات الجلد “melanoma” والرئة والكبد والكلى والمثانة لم تكن قابلة للشفاء بواسطة العلاجات التقليدية، أصبحت اليوم أمراضاً قابلة للمعالجة والشفاء بسبب العلاج المناعي”.

خطوة كبيرة للإنسانية

وأضاف سالم: “هذا العلاج فعال. خطوة كبيرة للعلم. خطوة أكبر للإنسانية. إلا أن هذا العلاج وحده قد يكون غير كافٍ. فقد أثبتت الأبحاث العلمية أن المعالجة بواسطة المزيج من العلاج المناعي والعلاج الكيميائي لسرطان الرئة يعطي نتائج أفضل من المعالجة بواحد من هذين العلاجين. لذلك طوَّرنا في مركزنا الذي يحمل اسمي في مدينة هيوستن علاجاً جديداً هو مزيج من العلاج المناعي والعلاج الكيميائي التقليدي والعلاج المستهدف. والعلاج المستهدف هو الدواء الذي يستهدف الخلية السرطانية وحدها ولا يقتل الخلية الصحيحة. لقد أعطى هذا المزيج من العلاج نتائج مذهلة، وهذه النتائج ليست محصورة في مرض معين بل تتعداه إلى أمراض عديدة”.

الإحباط يقتل


إلى ذلك، تحدّث الدكتور سالم عن شيء آخر إضافة إلى جودة العلاج، ألا وهو المثابرة بل الإصرار على المثابرة، إذ لا يجوز للمريض، بحسب تعبيره، أن يموت قبل وقته بوقوعه في حفرة الإحباط.

تجربة الطبيب الشهير التي امتدت على مدى 50 عاماً في عالم السرطان وثقها في كتاب بعنوان “Defeating Cancer – Knowledge Alone Is Not Enough  الانتصار على السرطان – المعرفة وحدها لا تكفي،  صدر العام الماضي باللغة الإنكليزية، في العاصمة البريطانية لندن.

فبرأي الدكتور الأميركي اللبناني الأصل “أن المعرفة وحدها قد تكون كافية في علوم الفيزياء والكيمياء، لكنها بالتأكيد ليست كافية في معالجة الإنسان الذي يحتاج إلى أكثر من المعرفة. فهو يحتاج إلى المحبة والحنان والصبر والأمل، فالطبيب الذي لا يحب مريضه لا يُمكنه أن يشفيه”.

وفي هذا السياق، قال “كتابي عن السرطان رسالة مزدوجة منّي إلى كل مريض في العالم وفي الوقت نفسه إلى كل طبيب يعالج الأمراض السرطانية. الرسالة تقول للطبيب “تذكَّرْ جيداً، هناك إنسان وراء المرض. إنسان له أب وأم. له إخوة وله الكثير من الأصدقاء الذين يحبونه”. أما الرسالة إلى المريض فتقول: “إياك الخوف والإحباط. فالخوف عدوك اللدود. والإحباط ليس خياراً. الخيار الوحيد الذي يليق بك هو الجرأة على محاربة المرض والانتصار عليه”.

 مثلث القوّة
إلى ذلك، شدد سالم على “أهمية الإصرار على المثابرة في العلاج. فهذا الإصرار هو سر كبير من أسرار النجاح في الشفاء من السرطان”. وقال “علّمتني تجربتي في عالم معالجة الأمراض السرطانية أن المثابرة والمعرفة والمحبة هي مثلث القوّة للصعود إلى القمة”.

ولفت إلى “أن الطريق إلى الشفاء التام من السرطان طويل جداً. طريق مليء بالمطبّات. كثيرون سقطوا في نصف الطريق. من هنا فإن مسؤولية الطبيب المعالج ليست محصورة في إعطاء المعرفة، والمعالجة بواسطتها فقط، بل تتعدى ذلك إلى معانقة المريض بالمحبة وضخه بالأمل، وحثّه على الإصرار على المثابرة”.

مسبّبات السرطان
كما تحدّث الدكتور سالم عن “أهمية المعرفة العلمية التي نستطيع من خلالها تجنّب الإصابة بالسرطان بنسبة 75 في المئة. فثلث الأمراض السرطانية لها علاقة بالتدخين، خصوصاً إذا كانت نسبة النيكوتين في السجائر مرتفعة جداً، من هنا سبب ارتفاع معدلات الإصابة بالسرطان في العالم العربي، لأن نسبة النيكوتين في السجائر مرتفعة مقارنة بدول أخرى”.

وتابع “أما الثلث الآخر فيحدث جرّاء الالتهابات المتكرّرة وإهمال مداواتها بالمضادات الحيوية. من أهم الأمثلة على ذلك، سرطان الكبد الذي يأتي نتيجة التهاب الكبد المتكرر” .

طرق الوقاية
وبحسب الدكتور سالم “المرض يأتي نتيجة عاملين الأول وراثي والثاني بيئي كتلوّث الهواء الذي يُعتبر القاتل الأول للإنسان ولإصابته بالسرطان. والوقاية تكون بإجراء فحوص سنوية. وليس من المنطقي في يومنا هذا أن تموت امرأة من سرطان الثدي. والتثقيف الصّحي يفرض نفسه هنا، كما أهمية العلم والمعرفة التي لا بد أن يتحلّى بهما الإنسان قبل الإصابة بالسرطان وبعدها، فالعلم جزء من العلاج”.

قليل من الأكل وكثير من الرياضة
أما فيما يخصّ الغذاء، فقال “إلى الآن لم نعرف بعد ما هو المكوّن أو العنصر الذي قد يسبب المرض في الطعام”، إلا أنه نصح بتجنّب الوجبات السريعة Fast Food لأنها تؤدي إلى زيادة الوزن الذي يرفع من معدلات الإصابة بالسرطان”، وتحدّث عن “أهمية ممارسة الرياضة في شكل دوري والتخفيف من كميات الأكل”.

كما شدد على “أهمية تناول الأكل المعدّ في المنزل، والتخفيف من كميات الملح والسكر في الطعام والتركيز على الفواكه والخضار كمضاد حيوي للإصابة بالسرطان”.

النفايات وارتفاع معدلات السرطان
وتطرّق الدكتور سالم إلى أزمة النفايات التي يعيشها بلده لبنان منذ أكثر من ثلاث سنوات من دون أن تجد سبيلاً إلى حلّ علمي-بيئي إلى الآن.

فلبنان يحتلّ المرتبة الأولى بين دول غرب آسيا في عدد الإصابات بمرض السرطان قياساً بعدد السكان، بحسب تقرير صدر حديثاً عن منظمة الصحة العالمية. ولفت التقرير إلى أن هناك 242 مصاباً بالسرطان بين كل 100 ألف لبناني، فيما سُجلت أكثر من 17 ألف إصابة جديدة في 2018، ونحو تسعة آلاف وفاة بالمرض.

واعتبر “أن هذه الأرقام نتيجة طبيعية لارتفاع معدلات التلوث على أنواعه في لبنان والذي زاد مع أزمة النفايات المستمرة في لبنان”.

وأشار إلى “أن أزمة النفايات تعود جذورها إلى سنوات عدة، لذلك فإن آثارها السلبية تظهر الآن مع انتشار مرض السرطان بشكل “كبير” بين اللبنانيين”.

يذكر أن الدكتور سالم ابن بلدة الكورة، حصل على شهادة الدكتوراه في الطب من كلية الطب التابعة للجامعة الأميركية في بيروت في عام 1965 قبل أن يهاجر إلى الولايات المتحدة بسبب الظروف الأمنية التي عاشها لبنان.

وسُجّلت له اكتشافات علمية وأبحاث طليعية واختراعات أدوية في بيروت وهيوستن في ولاية تكساس منذ العام 1987.

وهو يرأس حالياً “سالم أونكولوجي سنتر” (مركز سالم للأورام) في هيوستن في ولاية تكساس الأميركية، في حين يشغل منصب المدير الفخري للأبحاث حول السرطان في مستشفى بايلور/سانت لوك في هيوستن.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً