أليتيا

مار شربل يطبع بإصبعه علامةَ الصليب في البيت الذي ولد فيه

SAINT CHARBEL,CANDLE
Antoine Mekary | Aleteia
مشاركة

قديس لبنان حاضر ابداً في كلّ زاوية من لبنان

في الخالدية في قضاء زغرتا، في البيت الذي ولد فيه القديس شربل، مزار وكنيسة.

وفي كل عام، يحتفل سكان البلدة على طريقتهم بقداس بعيد القديس شربل، ويقيمون عشاء قروياً بالمناسبة.

يُفيد وكيل الوقف في الخالدية سام الشدياق، في حديث لموقع  أم تي في، بأنّه “عندما تزوّجت بريجيتا، إبنة الياس الشدياق، من أنطوان زعرور مخلوف من بقاعكفرا أصبحت تمضي مواسم الشتاء القاسية في الخالدية مع عائلتها المكوَّنة من 3 أولاد، بينهم يوسف الذي أصبح مار شربل”.

ويلفت إلى أنّ “القديس كثّف عجائبه في بلدة والدته، من ظهور مروراً بعجائب البخور ووصولاً إلى رشح الزيت”، مُشيراً إلى أنّه “في العام 1975 سطع نورٌ عجيب من المذبح الحجري الضخم الذي يزن أكثر من 700 كغ، وأُضيئت شمعة عليه، ليُكتشَف بعدها أنّ مار شربل أقام أيضاً بإصبعه علامةَ الصليب عليه”.

 ويُضيف الشدياق: “بعد “العجيبة الكبرى”، رمّمنا المزار وقمنا بتأهيل سوق معصرة الزيتون وسوق تربية الأبقار، فضلاً عن المكان الذي أمضت فيه بريجيتا حياتها مع عائلتها في الخالدية”.

وأشار إلى أنّه “رشح تمثال القديس زيتاً وحقّق أعجوبةً ما زالت تتفاعل حتى اليوم حيث شفى امرأةً من تنورين من مرض السرطان، وتمّ تسجيل الأعجوبة في دير مار مارون في عنايا”.

نترك للمرجعيات الكنسية التأكيد على هذه الظهورات، ونصلي كي يشفي القديس شربل القلوب المتحجرة وليحمي لبنان من جميع المخاطر.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً