أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

كيف نحمي العائلة من الشيطان بحسب القديس شربل؟

مشاركة

لطالما كانت العائلة في صلب مخطط الشيطان لضربها

كان القديس شربل ناسكاً مارونياً متواضعاً توفي في العام ١٨٩٨ وهو معروف منذ ذلك الحين بالعجائب التي لا تُعد ولا تُحصى والتي تحققت بفضل شفاعته. كان كاهناً قديساً، اتحد بيسوع على الأرض وتمتع بحكمة كبيرة كانت ثمرة صلاته العميقة.

خلال السنوات الماضية، يتناقل البعض كلمات القديس شربل التي حتى اللحظة لم تؤكد الكنيسة صحتها أم هي خواطر روحية استوحاها بعض الكتاب من سيرة حياة شربل. قال ان الشيطان لطالما ركز طاقته على تدمير العائلة لأنها تعكس الى حدّ كبير صورة اللّه.

“إن العائلة هي أساس خطة الرب وجميع قوى الشر تركز كلّ شرها على تدمير العائلة لأنها تعرف انه من خلال تدمير العائلة، تتزعزع أساسات خطة اللّه. إن حرب الشيطان على الرب هي حربه على العائلة وحرب الشيطان على العائلة هي جوهر حربه على الرب. لأن العائلة هي صورة اللّه ومنذ بداية الخلق، يركز الشيطان على تدمير العائلة أي أساسات خطة اللّه.”

ويمكننا اليوم بنظرة سريعة ملامسة هذا الواقع لكن القديس شربل أعطى العائلات بعض النصائح لتحمي نفسها من هجمات العدو.

حافظوا على عائلاتكم وابعدوها عن خطط الشيطان من خلال وجود اللّه في وسطها. حافظوا عليها وصونوها من خلال الصلاة والحوار ومن خلال الفهم المتبادل والمغفرة ومن خلال الصدق والوفاء والأهم من خلال الإصغاء. اصغوا لبعضكم البعض بأذانكم وعيونكم وقلوبكم وأفواهكم وأيديكم وابعدوا ضجيج هذا العالم الهادر عن منازلكم لأنه كالعواصف الجارفة والأمواج العاتيّة، ما إن دخل البيت، أطاح بكل شيء وفرّق الجميع. حافظوا على دفء العائلة لأن دفء العالم كلّه غير قادر على تعويضه.”

ما كان القديس شربل، الذي عاش في أواخر القرن التاسع عشر، ليتخيّل منسوب الضجيج الإضافي الذي اجتاح منازلنا خلال السنوات الـ٥٠ أو الـ٦٠ الماضيّة وكم يصعب اليوم التماس الصمت وها ان العائلة تبدو مجروحة بعمق بسبب هذا الضجيج الذي يجتاحها.

فلنصغي الى هذا الكلام المنسوب للقديس شربل، ولنعزز ثقافة الإصغاء لحماية منازلنا من تأثير الشيطان وتحصينها من ضجيج هذا العالم فيكون الحوار والتفاهم والمغفرة مداميك عيشنا العائلي.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.