أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ما هي وظائف رئيس الملائكة؟

ST MICHAEL PRAYER CARD
مشاركة

ايها الملاك ميخائيل كُن المحامي عنا ضد شر الشيطان وشِراكه”.

إضغط هنا لبدء العرض

في الأزمة الراهنة التي تمر بها الكنيسة، يبدو تكريم الملاك ميخائيل رئيس الملائكة ملحّاً. فإن تقليد الكنيسة ينسب عدة أدوار إليه، هو الذي يعني اسمه “من مثل الله؟”، ربما أبرزها دوره في محاربة الشيطان. هذا ما ينعكس في الصلاة إلى القديس ميخائيل التي غالباً ما تُتلى بعد القداس وتبدأ بهذه الكلمات: “أيها القديس ميخائيل رئيس الملائكة، دافع عنا في المعركة. كُن المحامي عنا ضد شر الشيطان وشِراكه”.

سنة 1884، طلب البابا لاوون الثالث عشر أن تتلى هذه الصلاة في ختام القداديس المقروءة (الخالية من الترانيم) بعد أن شاهد رؤيا مرعبة عن الشيطان وهو يدمر الكنيسة. توقفت هذه الممارسة سنة 1970 مع إصدار كتاب القداس الجديد، لكن البابا القديس يوحنا بولس الثاني أعاد إحياءها سنة 1994.

 

في سفر الرؤيا، يقود القديس ميخائيل الملائكة المنتصرين في المعركة ضد الشيطان. وفي رسالة يهوذا، يتجادل القديس ميخائيل مع الشيطان حول جسد موسى. وفي سفر دانيال، يكون القديس ميخائيل معيناً ومحامياً للنبي الذي شاهد بدوره رؤيا عن رئيس الملائكة كحارس للكنيسة.

وبحسب الكتاب المقدس، تؤمن الكنيسة أن للقديس ميخائيل أربع “مهام”: محاربة الشيطان؛ إنقاذ أرواح المسيحيين من الشيطان كما فعل مع موسى؛ حراسة الكنيسة والدفاع عنها؛ وإرشاد أنفس الموتى إلى الدينونة الأخيرة.

ربما نحتاج إلى معونة القديس ميخائيل وشفاعته اليوم بخاصة في مهمتيه الأولى والثالثة. وبالإضافة إلى الصلاة المذكورة آنفاً، هناك تساعية ومسبحة للقديس ميخائيل.

إليكم بعض الأماكن المقدسة المرتبطة بخاصة بالقديس ميخائيل:

 

 

 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.