أليتيا

انتقل من كره والده الى عيش محبة اللّه

مشاركة

تركته أمه وخضع لعنف والده. أمضى تيم بعدها فترةً في الميتم وانتهى به المطاف في شوارع باريس

تركته أمه وخضع لعنف والده. أمضى تيم بعدها فترةً في الميتم وانتهى به المطاف في شوارع باريس. ويقول: “كانت الكراهيّة وقودي ولم أتكلم إلا لغة العنف.” بدا وكأن مصير تيم هو الفشل التام الى حين التقى بشخص نظر اليه بمحبة. قدمت له قاضيّة فرصة للخلاص فتمسك بها إلا ان ما غيّر حياته فعلاً كان لقائه بأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة. علّمه أشخاص مثل فياني ترويض عنفه وعرّفه على يسوع. عندما اكتشف تيم محبة اللّه له، أزهرت حياته. تحرر من عبء العنف وسامح نفسه وتعلم المحبة، تزوج من مارتين وأنجبا ٤ أولاد.يقول اليوم: “الله لم يُخطئ. وذلك بفضل قائد أمسي وحاضري

إكتشفوا قصصًا أخرى كهذه!

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً