أليتيا

سيرين عبد النور وبعد نشرها صورة مار شربل تردّ على منتقديها: أنا مسيحية وبفتخر

مشاركة

انتقاد الفنانين المسيحيين في البلدان العربية وآخرهم سيرين عبد النور

تمنت الفنانة سيرين عبد النور، من جمهورها تقبل اختلاف الاديان، وذلك بسبب بعض التعليقات السلبية التى وجهت لها، بعد نشرها لصورة القديس شربل بمناسبة يوم ميلاده.

وردت سيرين، عبر حسابها على تويتر، قائلة: ” انا مسيحية وبفتخر واحترم كل الاديان السماوية واتمنى الاحترام المتبادل اما اي حداً رح يقلل من احترام ديني واحترام معتقداتي غير مرحب فيه على صفحتي. “.

 

 

ليست المرة الاولى التي يواجه فيها الفنانون في لبنان انتقادات من بعض المتابعين لصفحاتهم.

نجوى كرم

 

ليست المرّة الأولى التي يهان فيها الصليب، فقبل سيرين عبد النور، قامت قيامة البعض على صليب الفنانة نجوى كرم، فقامت مجلة “سيدتي” السعودية الشهيرة بنشر أكثر من صورة للمطربة اللبنانية نجوى كرم بعد أن محت صليبا من قلادة ذهبية كانت ترتديها.

فنشرت المجلة على حسابها الرسمي بتويتر خبرا عن احتفال كرم بألبومها الجديد “مني إلك” في بيروت مع صور لها مع جمهورها، لكن العديد من مستخدمي تويتر تنبهوا إلى أن المجلة حذفت الصليب من القلادة في جميع الصور التي نشرتها باستخدام أحد البرامج المتخصصة في تعديل الصور كالفوتوشوب.

وقارن معجبون لكرم بين الصورة الرئيسية التي استخدمتها المجلة مع الصور الأصلية من الحفل التي نشرتها كرم على حسابها الشخصي في فيسبوك وانستغرام، ودشنوا هاشتاغ: #ديانة_نجوى_كرم_خط_أحمر

وانتقد بعضهم المجلة لما وصفوه بخلط الدين بالفن، فيما اتهم آخرون ناشري المجلة باتباع تعليمات سعودية متشددة تحظر نشر وتصوير الصليب.

ولم توضح المجلة سبب حذف الصلييب حتى هذه اللحظة كما لم تُعدل الصورة المرفقة بالخبر المنشور في 7 يوليو/تموز كما ذكرت بي بي سي العربية.

مايا دياب

 

ينما كانت مايا دياب تحيي حفلها في قبرص التركية، وتحديدًا في كازينو فندق كايا بالازو Kaya Palazzo، وكان يحضرها جمهور كبير من الجاليات العربية ومنهم من جاؤوا من الخليج العربي ليحظوا بفرصة مشاهدتها.

وحسب ما نقل موقع الجرس، وبينما كانت تعلن لمنتج جمالي.. كانت الأمة العربية بملايينها (عدد متابعي مايا 6 مليون وأكثر) كان الستة مليون يشتمونها ويشتمون صليبها لأنها وضعت  صورة وصليبها على صدرها.

كمية الشتائم لا تحصى، شتموا الله ورسله، وشتموا إنسانية مايا، وأهلها، ولبنان والمسيحيين في لبنان، وشتموا يسوع المسيح.

والمسيحيون شتموا الإسلام ورسولهم، وكانت ولا تزال معركة دموية بالكلام الموجع الرخيص..

المسلمون يريدن فتحاً جديداً، والمسيحيون عادوا وصلبوا السيد المسيح من جديد.

وأنا مسيحي، وأخجل منكم كلكم.

صليبي على رأسي وليس على صدري وحسب.. أخجل من المسيحيين قبل المسلمين.. لأن يسوع قال: سامحهم يا أبتاه لأنهم لا يعرفون ماذا يفعلون

وقال: مَنْ ضَرَبَكَ عَلَى خَدِّكَ فَاعْرِضْ لَهُ الآخَرَ أَيْضًا، وَمَنْ أَخَذَ رِدَاءَكَ فَلاَ تَمْنَعْهُ ثَوْبَكَ أَيْضًا. (لوقا)

فإذا كان المسلمون لا يريدوننا إلا بشروطهم علينا أن لا نرد عليهم.. نحن في لبنان يحمينا الدستور اللبناني، الذي يمنحنا الحق المقدس بالاعتقاد وحرية التعبير.. ما لنا ولهم وهم يعشقون كل نجماتنا وكلهن تضعن الصليب.

بدءاً من فيروز، صباح، سميرة توفيق، ماجدة الرومي، نجوى كرم، إليسا، نانسي عجرم، جوليا بطرس، كارول صقر، باسكال مشعلاني، سيرين عبد النور، يارا وغيرهن.. بإمكانكم أن تذكروا من شئتم من الأسماء المتألقة وكلهم يضعون الصليب على صدورهن.. 

إن أردتم أن تجرمونا لأننا نعتقد بأن إلهنا غير إلهكم، وأنتم جئتم بعدنا، فنحن لا نرد الضربة بضربة، ولا العين بالعين، نحن مسيحيون نعمل بجد ونتألق وننجح ونملك ضوء الأرض والسماء، لأن الرب يحب عباده الذين يجتهدون ويتعبون لا أولئك العاطلين عن العمل غير المنتجين الشتامين؟

وللمسيحيين الذين يشاركون بالمعركة البشعة عليكم أن تعرفوا أنكم تغضبون الرب.. نظفوا قلوبكم من الحقد نحن لا ننكر أحداً ولا نشتم أحداً وعلينا أن نحب من يكرهنا:

قال السيد المسيح: وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ.

 ندين نجيم

 

© Jaras

 

نشرت عبر حسابها الرسمي على تطبيق “انستغرام”، رسالة بخط اليد، جاء فيها: “كل سنة كل ما بنزّل صورة للصليب بتنهال عليي التعليقات: “انتي كافرة، الله يهديكي، الدين هو فقط بالإسلام، استغفر الله…”

وأردفت: “أنا مثلكن بعبد “الله” بس الأهم من هيك بخاف “الله”، يعني ما بقتل، ما بسرق، ما بأذي غيري بإسم الدين. ما تخافوا مني ولا تدعولي بالهداية. أنا مني كافرة أنا بحب “الله” وبخافو”.

وختمت: “ادعوا للكفار الدواعش والمتطرفين يلي عم يشوهوا دينكم: “دين الإسلام”. إدعوا لله يهديهم الى الصراط المستقيم. المسحيين إخوة للمسلمين، المتطرفين أعداء المسلمين. شكراً مع حبي واحترامي للجميع”.

كما علّقت على الصورة، وكتبت: “كل سنة وإنتوا ونحنا بخير… الله يحمينا جميعاً ويخلصنا من الشر من الإجرام ومن الحروب والدماء… السلام لجميعكم”.

وسام حنّا

 

wissam Hanna

 

نذكر أيضاً الممثل اللبناني وسام حنا الذي كتب على صفحته الشخصية على التويتر، طالباً من البعض احترام دينه المسيحي وعدم التعرّض له وخلق الأكاذيب، فكتب أنذاك: “زهقنا من انو ما انصلب، شُبِه له، اي ما نحنا عم نلعب غميضة و ربنا عم يتسلى. اخي منك مجبور تآمن بس مجبور تحترم إيماني خلصنا بقا تعّصب”.

 ميكايّيلا

 

 

بدورها تعرّضت الفنانة ميكاييلا لكثير من الانتقادات بسبب وضعها الصليب، فردّت، لا أخجل بصليب يسوع! و لو قدّر لي، أموت دفاعاً عن ايماني أو عن لبنان.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً