أليتيا

ما الهدف من أن يكون هناك عدد كبير من الديانات إن كان اللّه واحداً؟

aleteia ar
مشاركة

من هو الله؟

ما الهدف من أن يكون هناك عدد كبير من الديانات إن كان اللّه واحداً؟

أين هو اللّه وأين نجده؟ ولما أصدق أنه الحقيقة فهل لمجرد قول الناس ذلك؟

الاب إدوارد ماك ميل يحاول الإجابة باقتضاب على هذه الاسئلة:

لما كلّ هذه الديانات في حين أن اللّه واحد؟ اعطيك هذا المثل: إن طلبت من 12 شخصاً اعطائي رأيهم بك لحصلت على 12 إجابة مختلفة. هل يعني ذلك أنك 12 شخصاً؟ أبداً.

هناك سر في العلاقات. يراك كلّ من الناس بصورة مختلفة أو لا يروا إلا جانباً واحداً من شخصيتك – ويتصرفون على هذا الأساس والأمر سيّان بالنسبة للدين واللّه (على الرغم من أن الأمر معقد أكثر من ذلك بعد).

كيف تجد اللّه؟ هو قريب أكثر من ما قد تتوقع. فهو يصغي إليك عندما تتحدث معه في أعماق قلبك وهو ساكن بشكلٍ سري في الناس من حولك. عامل الجميع بطريقةٍ حسنة، تجد اللّه في كلّ ما حولك.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً