Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
نمط حياة

بعد أن تلقى صديقها خبر إصابتها بسرطان الثدي عرض عليها الزواج فوراً

HEATHER MOSHER,WEDDING

Christina Lee Photography

سيريث غاردينر - تم النشر في 23/07/19

الكلمات الأخيرة لعروس على فراش الموت

كانت هاثر موشر المقيمة في كونيتيكت مصممة على إظهار حبها لحبيبها قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة.

في 23 ديسمبر 2016، عاشت يوماً حلواً ومراً في آن معاً.

View this post on Instagram

Heather chose to spend her last hours celebrating surrounded by people she loved and who loved her. How do I know God is real? Because He was filling her with joy despite the fact that outwardly her body was failing. She chose to let God carry her, instead of wasting her last hours angry at him for allowing this illness. And carry her he did. He carried her home.

A post shared by Christina (@christina.lee.photography) on

بعد أن تلقى صديقها دايفيد موشر خبر إصابتها بسرطان الثدي، عرض عليها الزواج فوراً.

مع الأسف، بعد خمسة أيام، علم الحبيبان أن مرضها هو أحد أشكال سرطان الثدي الأكثر عدائية.

خلال السنة التالية، كافحت هاثر المرض بدعم من دايفيد. رغم روح النضال، اكتشفا أن السرطان تفشى في دماغها وأنها مجبرة بعد أشهر قليلة على الاستعانة بأجهزة دعم الحياة. لم تستسلم هاثر بل بدت صلبة، واستغرب الأطباء بقاءها على قيد الحياة.

لم يكن بوسع المرض أن يهزم حب هاثر ودايفيد ورغبتهما في الزواج. على الرغم من أنهما خططا للزواج في 30 ديسمبر، نصح الأطباء دايفيد سراً بتقريب الموعد. وفي 22 ديسمبر، تبادلا نذورهما أمام العائلة والأصدقاء في كابيلا القديس فرنسيس في المستشفى.

التقطت إشبينة العروس صورة عن اللحظة التي بسطت فيها العروس ذراعيها بفرحٍ لأنها أعلنت حبها للرجل الذي لم يتخلَّ عنها في محنتها. “الكلمات الأخيرة التي قالتها العروس كانت نذورها”.

من جهته، قال العريس: “إنها حبي الكبير، وسوف أخسرها، لكنني لن أخسرها إلى الأبد”. وبعد ثماني عشرة ساعة، في 23 ديسمبر، أي بعد سنة من خطوبتها، توفيت هاثر.

قصة هاثر تذكرنا بحقيقة مهمة. الزواج ليس عبارة عن فستان باهظ الثمن ولا أزهار ولا مكان احتفال مثالي، بل إظهار الحب لشخص مميز والالتزام به والوقوف إلى جانبه في رحلة الحياة سواء كانت طويلة أم قصيرة.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
السرطان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً