أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

إِنَّ الـحِصَادَ كَثِير، أَمَّا الفَعَلةُ فَقَلِيلُون”!

مشاركة

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأحد السابع من زمن العنصرة في ٢١ تمّوز

 الأحد السابع من زمن العنصرة
وَبَعْدَ ذلِكَ عَيَّنَ الرَّبُّ إثْنَينِ وَسَبْعِينَ آخَرِين، وَأَرْسَلَهُمُ إثْنَيْنِ إثْنَيْنِ أَمَامَ وَجْهِهِ إِلى كُلِّ مَدِينَةٍ وَمَوْضِعٍ كانَ مُزْمِعًا أَنْ يَذْهَبَ إِلَيه. وَقالَ لَهُم: “إِنَّ الـحِصَادَ كَثِير، أَمَّا الفَعَلةُ فَقَلِيلُون. أُطْلُبُوا إِذًا مِنْ رَبِّ الـحِصَادِ أَنْ يُخْرِجَ فَعَلةً إِلى حِصَادِهِ. إِذْهَبُوا. هَا إِنِّي أُرْسِلُكُم كَالـحُمْلانِ بَيْنَ الذِّئَاب. لا تَحْمِلُوا كِيسًا، وَلا زَادًا، وَلا حِذَاءً، وَلا تُسَلِّمُوا عَلَى أَحَدٍ في الطَّرِيق. وأَيَّ بَيْتٍ دَخَلْتُمُوه، قُولُوا أَوَّلاً: السَّلامُ لِهـذَا البَيْت. فَإِنْ كَانَ هُنَاكَ إبْنُ سَلامٍ فَسَلامُكُم يَسْتَقِرُّ عَلَيه، وَإِلاَّ فَيَرْجِعُ إِلَيْكُم. وَأَقيمُوا في ذلِكَ البَيْتِ تَأْكُلُونَ وَتَشْرَبُونَ مِمَّا عِنْدَهُم، لأَنَّ الفَاعِلَ يَسْتَحِقُّ أُجْرَتَهُ. وَلا تَنْتَقِلوا مِنْ بَيْتٍ إِلَى بَيْت.
قراءات النّهار: الرّسالة الثانية إلى أهل قورنتوس ٣: ١-٦  / لوقا ١٠: ١-٧
التأمّل:
بعد أن اختار الربّ الرّسل الاثني عشر، توسّعت المجموعة وشملت آخرين أطلق عليهم الإنجيليّون تسمية التلاميذ لتمييزهم عن الرّسل.
لقد قام هؤلاء بمهامٍ عديدة ولكنّهم ظلّوا دائماً تحت إشراف الربّ وبمعيّة الرسل كي تبقى مهمّتهم نقيّةً من شوائب من كانوا يتبعون الربّ لغاياتٍ خاصّة أو لإعجابٍ مؤقت به كما كان يحدث مع كلّ المعلّمين من أصحاب المبادرات الصّالحة، التعليميّة أو الاجتماعيّة!
المهمّ أن الربّ توجّه إليهم داعياً إيّاهم للاتّكال عليه مهما واجهتهم في العالم من صعابٍ أو تجارب، مرتكزين إلى قوّة صلاتهم ومتانة رجائهم بالربّ، ربّ الحصاد، الواثق فيهم كشركاء في مهمّة جذب الأمم إلى الملكوت!
الخوري نسيم قسطون – ٢١ تموز ٢٠١٩
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.