أليتيا

السماء تمطر دولارات في أتلانتا

DOLLARS
Shutterstock | phanurak rubpol
مشاركة

ماذا تفعل لو “أمطرت عليك الدنيا مالاً”؟

ها انك تقود سيارتك على طريق أتلانتا الرئيسي في جورجيا في الولايات المتحدة الأمريكيّة يوم ثلاثاء – رحلة روتينيّة.

وفجأة، ينفح الهواء بآلاف الدولارات. في البداية، تعتقد انك تتوهم. تبدأ السيارات من حولك بتخفيف سرعتها. فهل تفعل؟

هذا ما حصل بالفعل يوم الثلاثاء ٩ يوليو. تسرب من شاحنة مدرعة تابعة لشركة غاردا ١٧٥ ألف دولار عندما فُتح فجأة الباب الجانبي للخزنة.

بدأ المارة بجمع المال “المنهمر من السماء” بأيديهم. قصد بعضهم الغابة وأماكن أخرى مجاورة بحثاً عن المال.

حللت الشرطة المحليّة فيديوهات انهمار الدولارات التي التقطها رواد التواصل الاجتماعي والتي اظهرت كيف جمع راندريل لويس، وهو سائق يعمل لصالح أوبر – مشى حتى منطقة اسمها ألفاريتا – ٢٠٩٤ دولار على شكل بطاقات دولار واحد وخمسة وعشرة.

ويقول السائق في احدى المقابلات: رأيت مجموعة من الأوراق تنهمر كأنها غيمة. لم أصدق بعدها ما كنت أراه. لم أصدق ما أراه. لن أكذب. أول ما فعلته كان التهافت عى البطاقات والبدء بجمعها. ركن كلّ المارة سياراتهم. كان الأمر هستيري.”

في اليوم التالي، توّجه لويس الى مخفر الشرطة وسلم المال. “أردت أن أتأكد انني لن أواجه مشاكل بسبب ذلك.”

ونشرت الشرطة تعميماً أشارت فيه الى انها تدرك الى أي مدى من المغري جمع المال بهذه الطريقة إلا ان ذلك يُعتبر سرقة وقد يُقاضى من يتبيّن أن بحوذته أموالاً متعلقة بهذه الحادثة التي نشرتها وسائل التواصل الاجتماعي.

أما السؤال الأبرز يبقى ما الذي كنت لتفعله أنت؟ أتستمر في القيادة وتتمنى الحظ والتوفيق للسائقين الآخرين ؟ هل تتوقف وتجمع البطاقات؟ هل تضعها في حقيبتك وتعود الى المنزل؟ أم تسلمها كما فعل لويس غداة الحادثة؟

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً