أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

خبرية وزوّادة: أراد زيتاً فزرع زيتونة وكانت المفاجأة !!!

Hans / Youtube ©
مشاركة

الربّ يلّي بيلبِّس زنابق الحقل أجمل تيابها، وبيطعمي طيور السما، اكيد ما رح يتركنا

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – بيخبرو عن راهب كان حابب يكون عندو زيت. زرع شجرة زيتون وصلّى وقال لألّله: «يا رب خلّي الدِني تشَتّي حتّى شجرة الزيتون تكبر». استجاب الله لَطلبو، وكبرت الزيتونة.
من جديد صلّى الراهب للربّ وقلّو: «زيتونتي بدها شمس، بترجّاك خلّي الشمس تشرق ع زيتونتي». استجاب الله وشرقت الشمس وراحت الغيوم.
بعد فترة صلّى الراهب حتّى الدِني تصقّع وتقوى غصون الزيتونة وتنغرز شلوشها بالأرض، وهيك صار. مع الإيّام كبرت الزيتونة وقويت وفرّخت وكترت وراقها، بس بعد سنة يبسِت، زعل الراهب وخَبّر رفيقو الراهب قصّة الزيتونة.
قلّو الراهب: «أنا كمان زرعت زيتونة، وكان بدّي زيت، سلّمت الزيتونة للربّ، وطلبت مِنّو يعطيها كل حاجاتها، وهيك كبرت تحت عنايتو وبلّشت تعطي زيت».
الزوّادة بتقلّي وبتقلّك:
«الربّ يلّي بيلبِّس زنابق الحقل أجمل تيابها، وبيطعمي طيور السما، اكيد ما رح يتركنا، ورح يهتمّ فيك وفيّي».
بيكفي نسلمو كلشي بثقة …!!!
والله معكن

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.