أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

“إِنَّكُم تَعْرِفُونَ أَنْ تُمَيِّزُوا وَجْهَ السَّمَاء، أَمَّا عَلامَاتُ الأَزْمِنَةِ فلا تَقْدِرُونَ أَنْ تُمَيِّزُوهَا”!

مشاركة

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الخميس السادس من زمن العنصرة في ١٨ تمّوز ٢٠١٩

الخميس السادس من زمن العنصرة
دنَا الفَرِّيسيُّونَ والصَّدُّوقيُّونَ مِنْ يَسُوعَ لِيُجَرِّبُوه، فَسَأَلُوهُ أَنْ يُريَهُم آيَةً مِنَ السَّمَاء. فَأَجَابَ وقَالَ لَهُم: “عِنْدَ حُلُولِ المَسَاءِ تَقُولُون: غَدًا صَحْوٌ! لأَنَّ السَّمَاءَ مُحْمَرَّة. وعِنْدَ الفَجْرِ تَقُولُون: أَليَوْمَ شِتَاء! لأَنَّ السَّمَاءَ مُحْمَرَّةٌ مُكْفَهِرَّة. إِنَّكُم تَعْرِفُونَ أَنْ تُمَيِّزُوا وَجْهَ السَّمَاء، أَمَّا عَلامَاتُ الأَزْمِنَةِ فلا تَقْدِرُونَ أَنْ تُمَيِّزُوهَا جِيْلٌ شِرِّيرٌ فَاجِرٌ يَطْلُبُ آيَة، ولَنْ يُعْطى آيَةً إِلاَّ آيَةَ يُونَان”. ثُمَّ تَرَكَهُم ومَضَى.
قراءات النّهار: أعمال الرسل ١٣:١٣-٢٥  / متى ١٦: ١-٤
التأمّل:
لقد أضحى للإنسان إمكانيّة معرفة بعض الأمور مسبقاً كتلك المتعلّقة بالطقس أو بالاقتصاد أو حتّى السياسة…
يبيّن هذا كم استفاد الإنسان من التطوّر العلميّ ليتحكّم ببعض مجريات حياته أو حياة سواه!
بالمقابل، نصغي إلى الربّ يسوع يقول لنا: “إِنَّكُم تَعْرِفُونَ أَنْ تُمَيِّزُوا وَجْهَ السَّمَاء، أَمَّا عَلامَاتُ الأَزْمِنَةِ فلا تَقْدِرُونَ أَنْ تُمَيِّزُوهَا”!
ليس من الصعب على المؤمن الحقيقيّ أن يدرك أن المحبّة تولّد المحبّة وبالمقابل يولّد الحقد مزيداً من الحقد… ليس صعباً عليه أيضاً أن يدرك أن قساوة الدنيا لا تعني أن الله غاضبٌ وأنّ ما يبدو قاسياً أو صعباً ما هو إلّا مرحلةٌ سيتخطّاها من لديه الرّجاء!
تمييز علامات الأزمنة هو بإمكانيّة كلّ من يفتح قلبه لكلمة الله وعقله لنوره وإرادته لمشيئته!
الخوري نسيم قسطون – ١٨ تمّوز ٢٠١٩
النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.