أليتيا

اصطحب ابنته من مدخل البلدة وما هي إلّا لحظات حتى فارقا الحياة

مشاركة

حوادث السير في لبنان تحصد الأرواح وتشرذم العائلات

هل نكتب بعد عن حوادث السير المأساوية؟ هل نزيد على القراء حزناً؟ واذا كتبنا، هل يتحرّك المسؤولون؟ طبعاً لا، فلو تحرّك هؤلاء منذ سنين، لكانت أرواح كثيرة بيننا اليوم.

في التفاصيل، توجّه نديم لاصطحاب ابنته كريستين من مدخل بلدته كفروة، فكان مشوارهما الأخير على هذه الارض.

في التفاصيل التي نقلتها أسرار شبارو في النهار، حاول الأب اجتياز الأوتوستراد من ناحية إلى أخرى فصدمته سيارة أخرى. طبعاً وعلى الرغم من مئات التنبيهات من الجمعيات والإعلام ومواقع التواصل، ما زال بعض السائقين للأسف لا يمتثلون لأبسط قواعد قانون السير.

 

 

ارتدت البلدة الأسود، وفي كل يوم هناك بلدة تبلس الاسود حداداً على ضحايا السير.

نصلّي لراحة نفسيهما، وكما نكرّر دائماً، الموت يأتي على عجل، وعلى السائقين الانتباه وعلى الدولة تطبيق قانون السير بحذافيره.

رجاء، الى جميع الذين سيقرأون هذا المقال، لا تتهاونوا في مسائل القيادة، فلا أحد يعرف متى يأتي السارق، وهناك المئات سيبكون على موت أحد السائقين وسيبقى غياب الفقيد ذكرى حزينة لا يمكن محوها من قلب أم، أب أم صديق.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً