أليتيا

بيان عن بطريركية السريان الكاثوليك إثر التفجير الذي وقع أمام كنيسة السيدة في القامشلي

مشاركة

التفجير يهدف إلى خلق جوّ من القلق والفتنة ولكن على المسيحيين أن يثبتوا في أرضهم

بيان إعلامي صادر عن بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس إثر التفجير الذي وقع أمام كنيسة السيّدة العذراء في القامشلي.

البطريرك أفرام الثاني: هذا التفجير يهدف إلى خلق جوّ من القلق والفتنة، ولكن على المسيحيين أن يثبتوا في أرضهم

استنكر قداسة البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني التفجيرَ الإرهابي الذي وقع أمام كنيسة السيّدة العذراء في مدينة القامشلي بعد ظهر الخميس 11 تمّوز 2019.

فور سماعه النبأ، اتّصل قداسته بصاحب النيافة مار موريس عمسيح، مطران الجزيرة والفرات، الذي طمأنه على سلامة الكهنة والمؤمنين في الكنيسة. فأدان قداسته بأشدّ العبارات هذا العمل الإرهابي الذي يريد الواقفون وراءه خلق جوّ من القلق والفتنة بين المواطنين وزعزعة الأمن والاستقرار والتعايش في المدينة والمنطقة.

كذلك، شكر قداسته الله على سلامة أبناء الكنيسة وأبناء القامشلي على وجه العموم، داعيًا بالشفاء العاجل لجميع الجرحى المتضرّرين إثر هذا التفجير. كما رفع قداسته الصلاة من أجل أن تنتهي هذه الأزمة وينعم الله على القامشلي وجميع مدن سورية الحبيبة بالأمن والسلام، وعلى مواطنيها بالطمأنينة والإستقرار.

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً