Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
أخبار

مات فانسان بعد أن منعت المستشفى الطعام والشراب عنه

VINCENT LAMBERT

HO / Courtesy of the Lambert Family / AFP

أليتيا - تم النشر في 11/07/19

كيف لطبيب أن يقتل إنسان ظناً منه أن حياته على الأرض انتهت!

أثارت قضية الموت الرحيم، الكثير من الجدل فى فرنسا الفترة الأخيرة، بعدما تضاربت الأراء حوله بين مؤيد ومعارض، وذلك فى أعقاب حالة فانسان لأمبير، التى باتت الأشهر فى فرنسا، والشغل الشاغل لمنظمات الصحة والحقوقية.

مات فانسان بعد أن منعوا عنه الطعام والشراب. ففي الدول التي فيها الطبابة مجانية بحسب البعض، وهي ليست مجانية، فالشعب يدفع الضرائب لقاء الطبابة المجانية، يحق للدولة أن توقف إعانة أحد المرضى الذي أصبحت تكلفة إقامته في المستفى باهظة.

و قبل موته، تحدثت فاليري لامبير، والدة فانسان لامبير فذكرت بحال ابنها الموجود في المستشفى الجامعي في ريمس في حال غيبوبة بعد ان تعرض لحادثٍ على دراجته النارية في العام 2008. وجددت التأكيد على اصرارها واصرار زوجها واخ واخت لفانسان على انقاذه في حين تطلب زوجته وستة من اخوته واخواته بالبدء بـ”اجراءات وضع حدٍّ للحياة” ما يعني عملياً توقيف الطعام والشرب عنه (تدوم فترة المعاناة من ثلاثة الى خمسة ايام بحسب خبير).

وانتقدت والدة فانسان فريق الدكتور كاريغر الطبي الذي يهتم بابنها: “حرموا ابني العناية المناسبة منذ أكثر من سنة و الدكتور كاريغر يُريد قتل ابني! إنّه موتٌ رحيم مقنع (…) فانسان ليس بقطعة خضار! إنّها مهزلة وفضيحة.”

ونذكر بأن الاكاديمية الوطنية للطب قد طلبت من مجلس الشورى احاطتها علماً بحالة لامبير قبل ان تعطي رأيها في 20 يناير الماضي في تقريرٍ من 9 صفحات جاء فيه: “إن وقف الحياة استجابةً لطلبٍ طوعي بالموت في حين ان الحياة نفسها لم تأتي بصورةٍ تامة الى نهايتها وليست مهددة او لا يمكن ربطها بعملٍ طبي ليس سوى “انتحار بمساعدة الغير” ولا تنطوي مهمة الطبيب على التسبب بالموت عمداً”.

وقد اصدر القضاة الـ17 في مجلس شورى الدولة حكمهم النهائي ولن يكون هناك اي امكانية طعن امام اي مرجعية قضائية فرنسية : وحدها محكمة العدل الاوروبية باستطاعتها تعليق عملية تطبيق الحكم.

واكدت السيدة لامبير انها تنتظر “بثقة” قرار مجلس الشورى في ما يتعلق بمصير ابنها إلا انها حذرت من امكانية عرض القضية امام محكمة العدل الاوروبية في حال اصدر القضاة حكم الموت على ابنهما.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً