أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

اغتصبوها وعذبوها لتنكر المسيح ولكنها ثبتت…قصة إستر توجع القلب

VIOLENCE
271 EAK MOTO - Shutterstock
مشاركة

مع مرور كل يوم كنت أكره نفسي اكثر فأكثر. شعرت بأن الرب تركني. كانت هناك مرات كنت فيه بأشد الغضب من الله...

كانت في السابعة عشرة من عمرها عندما خطفها أعضاء بوكو حرام. عندما اقتحموا المكان كانت إستر في البيت مع والدها المريض. حاولا الهرب ولكن كان قد فات الأوان. رجال بوكو حرام لم يكن في قلبهم رحمة. ضربوا والدها وألقوه أرضاً. اخذوها وهي تنظر الى الوراء لترى إن كان والدها سينهض، ولكنه لم ينهض. وكانت تلك المرة الأخيرة التي ترى فيها والدها.

 

بداية الكابوس

باتت الحياة بين أيدي بوكو حرام كابوس لم تكن إستر تتخيله. حاولوا كل شيء لإجبار إستر والفتيات الأخريات على إنكار المسيح. هؤلاء الرجال اغتصبوا الفتيات باستمرار.

لا أستطيع أن اعد عدد الرجال الذين اغتصبوني. في كل مرة كانوا يعودون فيها من اعتداءاتهم كانوا يدخلون ويغتصبوننا”.

“مع  مرور  كل يوم كنت أكره نفسي اكثر فأكثر. شعرت بأن الرب تركني. كانت هناك مرات كنت فيه بأشد الغضب من الله… ولكن مع كل ذلك لم أستطع أن انكره وكنت أتذكر أن وعد بانه لن يتركني أبداً”.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.