أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

إيريتريا تغلق جميع المستشفيات الكاثوليكية وتطرد الراهبات بقوّة السلاح

building
مشاركة

قرار إغلاق المستشفيات الكاثوليكية في إريتريا قرار استبدادي أجبر المرضى على العودة إلى منازلهم

استحوذت حكومة ايريتريا على جميع المراكز الصحيّة التي يديرها كاثوليك في البلاد وأغلقت أبوابها في ردٍ واضح على رسالة أساقفة البلاد الرعويّة في ابريل والتي طالبوا من خلالها بعمليّة مصالحة وطنيّة من أجل ضمان العدالة الإجتماعيّة لكلّ أبناء ايريتريا.

وفي بداية شهر يونيو، أمرت الحكومة الإستبداديّة بأن تنقل المراكز الصحيّة الـ٢٢ ملكيتها الى الدولة واستندت الى قانون صادر في العام ١٩٩٥ يلحظ بأن تُدير الدولة كلّ المؤسسات الإجتماعيّة – بما في ذلك المدارس والمستوصفات والعيادات – لاتخاذ قرار الاغلاق. رفضت إدارات المراكز القرار ما أدى الى انتشار القوى المُسلحة لفرض القرار فأُجبر المرضى على العودة الى منازلهم.

وعلى الرغم من ان ٥٪ فقط من سكان البلاد الـ٤.٥ مليون هم كاثوليك إلا ان للكنيسة تأثير كبير وتاريخها طويل في مواجهة الظلم في البلاد. وفي العام ٢٠١٤، نشر أربعة مطارنة رسالة أسفوا من خلالها على وضع البلد خاصةً بعد هروب عدد من السكان وسجن عدد آخر بفعل مؤامرات.

وتشير ميلينا بيلونا وهي باحثة، تدرس وضع اللجوء في ايريتريا منذ سنوات طويلة: “إن عدد الكاثوليك قليل لكن علاقتهم قويّة بأوروبا من خلال شبكات الكنيسة. هم أكثر المجموعات المُثقفة في البلاد وخلال السنوات العشرين الماضيّة، رفعوا الصوت للتنديد بانتهاكات حقوق الانسان. هم المجموعة الوحيدة في البلاد التي لا تزال تتجرأ على انتقاد الحكومة.”

ومن المتوقع ان يتسبب هذا الاغلاق بحرمان الشريحة الأكثر فقراً في البلاد من الرعاية الصحيّة.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.