أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

نيلسون مانديلّا الرئيس وبعد خروجه من السجن يلتقي بسجّانه الذي كان يتبوّل على رأسه

© DR
مشاركة

يروي نيسلون مانديلّا كيف دعاه أن يجلس بجانبه إلى مائدة الطعام وكيف عامله

من مذكرات نيلسون مانديلّا السجين السياسي الذي اصبح فيما بعد رئيس جنوب افريقيا:

بعد أن أصبحت رئيساً طلبت من بعض أفراد حمايتي

التّجوال معي داخل المدينة مترجّلين

دخلنا أحد المطاعم فجلسنا في أماكننا

وطلب كلّ منّا مايريده من طعام

في الوقت الذّي كنّا ننتظر العامل أن يحضر لنا الطّعام

وقع بصري على شخص جالس قبالتي ينتظر بدوره ما طلبه

قلت لأحد أفراد حمايتي اذهب إلى ذلك الرّجل

واطلب منه أن يأتي ويشاركنا الأكل على طاولتنا

جاء الرّجل فأجلسته بجانبي وبدأ كلّ منّا في تناول غذاءه كان العرق يتصبّب من جبينه ويده ترتجف لا تقوى

على إيصال الطّعام إلى فمه وبعد ان  اكملنا الطعام

ذهب الرجل في حال سبيله

قال لي حارسي الشخصي

الرّجل الذي كان بيننا تظهر عليه علامات المرض

فقد كانت يداه ترتجفان ولم يستطع الأكل إلاّ القليل

فأجبته لا أبداً ليس كما ظننت

هذا الرّجل كان حارسا للسّجن الانفرادي الذّي كنت أقبع فيه

وفي أغلب الأحيان وبعد التّعذيب الذّي يمارس علي

كنت أصرخ وأطلب قليلا من الماء

فيأتي هذا الرجل ويقوم بالتبول على رأسي في كل مرة

لذلك كان يرتعد خوفا من أن أعامله بنفس ما كان يفعل معي فأقوم بتعذيبه أو بسجنه. لكن ليست هذه أخلاقي

فعقلية الثأر لا تبني دولة

في حين عقلية التّسامح تبني أمم.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.