أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ما هو التنمّر الإلكتروني وكيف نتصدّى له؟

مشاركة

التنمّر الإلكتروني، فهو أفعال تستخدم «تقنيات المعلومات والاتصالات لدعم سلوك متعمّد ومتكرّر وعدائي، من قِبل فرد أو جماعة، وتهدف إلى إيذاء شخص أو أشخاص آخرين

التنمّر هو سبل إيذاء الآخرين بعدوانية وفوقية. وقد شاع هذا المصطلح مؤخراً وبالأخص في المدارس وفي أماكن صبّ الغضب والعدوانية بين الشباب.

أما التنمّر الإلكتروني، فهو أفعال تستخدم «تقنيات المعلومات والاتصالات لدعم سلوك متعمّد ومتكرّر وعدائي، من قِبل فرد أو جماعة، وتهدف إلى إيذاء شخص أو أشخاص آخرين». وفي كثير من الأحيان لا تستطيع الضحية أن تدافع عن نفسها.

ويمكن أن يكون الشخص المتنمّر معروفاً، أو منتحلاً شخصيّة أخرى، أو ببساطة مجهولاً، لكنه بمستطاعه أن «يُكدّس» (والمصطلح مستخدم عالمياً) حوله أشخاصاً كثيرين يؤيدون ميله العنيف، حتى وإن جهلوا شخصية المعتدى عليه.

قبل أيام عُقد في مدينة روما المؤتمر الأول لمحاربة التنمّر الإلكتروني تحت عنوان stop cyber bullying day بمناسبة اليوم العالمي لإيقاف التنمر الالكتروني والمصادف سنوياً منذ عام 2012 يوم الجمعة الثالثة من شهر حزيران. وفيه تتعاضد مؤسسات رسمية وخاصة وشعبية وثقافية ودينية، من أجل الحد من هذه الظاهرة التي تسبب الازعاج للعديد من الأفراد، إلى درجة انهم يفكرون أحياناً بالانتحار هرباً من «الاضطهاد» الافتراضي أو الإلكتروني.

ولما كان موضوع المؤتمر مشكلة دولية وانسانية، فقد وجه البابا فرنسيس رسالة تلفزيونية مسجلة، قال فيها للشباب المشاركين: » ليس هنالك دواء في الصيدليات لمكافحة التنمر. والمختبرات لم تعدُّ وصفة لذلك، لكن وبانتظار ذلك أن يحدث، ماذا نفعل؟ الوسيلة الوحيدة هي المشاركة والعيش معاً والتحاور والإصغاء وأخذ الوقت للسير معاً. فهذا ما يكوّن العلاقات، لا تخافوا من التحاور، فلكل واحد منا شيء يعطيه للآخرين، وكل واحد بحاجة إلى تلقي شيء من الآخر». وفي مكان آخر قال: أعلنوا الحرب على التنمّر، وعلى إعطاء فكرة أن هنالك شخصاً أعلى مرتبة من الآخر. أما الطريقة الوحيدة المسموحة للنظر «من فوق إلى أسفل» فهي لمساعدة الانسان على النهوض.

وبعد، فهنالك جهود كبيرة في المجتمعات الغربية لمحاربة التنمّر والالكتروني منه تحديداً، ولدينا في بلدنا الحبيب وحدة مكافحة الجرائم الالكترونية التي يدخل التنمّر تحت مظلتها السوداء، لكننا بحاجة إلى إيجاد رابطة – أو آلية–تعاون بين مؤسساتنا التربوية والثقافية من أجل وضع حد لهذه الظاهرة التي باتت مؤرقة. لم ننتبه هذه السنة لليوم العالمي لوقف هذه الآفة، لكننا نستطيع أن نجعل من كل يوم يوماً عالمياً لإيقاف التنمر.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.