أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

العرس منّو سهرة، العمادة منّا أكل طيّب، الجنّاز منّو بعدد الناس، والأوّل قربانة مش بالزفّة

christening.jpg
مشاركة

على المسيحيين فهم جوهر العمادة، الدفن والزواج، وغيرها من الأمور التي بدأت تأخذ منحى آخر غير ذاك الذي وضعته الكنيسة

كتب الخوري نسيم قسطون على صفحته:

سؤال: كيف كان العرس؟
جواب: سهرة روعة…
سؤال: كيف كانت العمادة؟
جواب: غدا طيّب كتير…
سؤال: كيف كان الجناز؟
الجواب: إجا ناس كتير…
سؤال: كيف كانت القربانة؟
الجواب: كانت متل العرس…

أسئلة بتدلّ أجوبتا قديش صرنا بعاد عن الجوهر:

العرس هوي الإكليل اللي بيصير بالكنيسة… وما بيكون ناجح إلّا إذا كان في جو صلا عن نية العريس والعروس…

العمادة هيي السرّ اللي بيرافقو سرّ التثبيت… وما بيكونوا ناجحين إلّا إذا البي والإمّ والعرّاب والعرّابة واعيين شو عم يعملو وليش…

الجنّاز هوي الصلا عا نيّة الميّت ومش بس العزا أو الوقفة برّا… وليكون جنّاز روحي لازم يكون فيه خشوع وصلا…

القربانة هي أوّل مرّة بياخد فيها الولد سرّ الإفخارستيا… وما بتكون ناجحة إلا إذا الولد أو البنت تحضّرو صح وفهمو مين يسوع، هنّي وأهلهم واللي حواليهم..

ما بيهم كم شخص حضر ولا قديش دفعو عا باقي التفاصيل اللي ما الها علاقة لا من قريب ولا من بعيد بجوهر…

ولا الكنيسة إلها علاقة بشو بيصير بعد من إشيا ما خصّها بالجوهر… فكل سهرة في أحسن منها وكل غدا أو عشا في أطيب منّو… وكل ديوان في ديوان غيرو… بس مش كل سرّ أو صلا رح يجي غيرها…
بدها وعي…

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.