أليتيا

كاليفورنيا تحارب سرّية الإعتراف لدى الكنيسة الكاثوليكية

KSIĄDZ W KONFESJONALE
Shutterstock
مشاركة

تدخل حكومي غير مقبول في سر مقدس

وافق مجلس شيوخ ولاية كاليفورنيا على مشروع قرار يفرض على الكهنة فسخ ختم سر الاعتراف على الرغم من الاعتراضات القائلة ان القانون الجديد ينتهك الحريّة الدينيّة.

وصوّت بالفعل مجلس الشيوخ على القانون ٣٦٠ الذي يفرض على الكهنة الإفصاح عن معلومات متعلقة بالاعتداء الجنسي على القاصرين المقدمة خلال الاعترافات.

وقال مطران لوس أنجلوس خوسي غوميز: “خاب أملي بالفعل بعد هذا التصويت. لا أزال أؤمن ان باستطاعتنا تعزيز قوانين الإبلاغ المُلزمة لحماية الأطفال مع المحافظة في الوقت نفسه على سريّة وقدسيّة سر الاعتراف.”

ويلتزم الكهنة بالتبليغ عن أي حالة اعتداء جنسي إلا في حال سمعوا عنه في كرسي الاعتراف. أراد السيناتور جيري هيل أن يشطب هذا الاستثناء. وتم تعديل مشروع القرار الذي قدمه مع الزاميّة التبليغ في حال سمع الكاهن عن اعتداء بحق قاصر في كرسي الاعتراف. وبحسب التعديل، لم يعد من المطلوب من الكاهن التبليغ عن معرفته أو شكه باعتداء بحق طفل في حال سمع في كرسي الاعتراف بذلك من أي تائب.

ويقول بيل دونوغ، رئيس الرابطة الكاثوليكيّة للحقوق المدنيّة والدينيّة ان ذلك يبقى “تدخلاً حكومياً غير مقبول في سر مقدس للكنيسة الكاثوليكيّة.”

وتوقع عدم امكانيّة تطبيق القانون فقال: “لن يحترم أي كاهن هذا القانون لأنه ينتهك قدسيّة سر الاعتراف. بالإضافة الى ذلك، لا يُطلب من الكاثوليك احترام القوانين الجائرة – وهذا مثال عن مثل هذه القوانين.”

وتجدر الإشارة الى انه وبحسب قوانين الكنيسة، يُطرد الكاهن فوراً من الكنيسة في حال كشف عن محتوى الاعتراف.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً