أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

وصيّة أب لابنته تصلح لكلّ فتاة

Grandfather with his granddaughter
مشاركة

من وصايا الكاتب السوري فادي عزام لإبنته

–         أنجبي طفلًا قبل الثلاثين.

–          إذا تعرضتِ لإبتزاز بحجّة الفضيحة أفضحي الفضيحة.

–         ليس مهمًا ما تضعين على رأسكِ بل المهم ماذا تضعين في رأسكِ.

–         أخطئي و ﺗﻌﻠﻤﻲ ، ﻣﻦ ﻻ ﻳﻘبلكِ مخطئة ﻟﻦ ﻳقبلكِ ﺃﺑدًا.

–          ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ليست مضطهدة ، ﻓﻲ ﻣﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻨﺎ ﻫﻨﺎﻙ ﺇﻧﺴﺎﻥ مضطهد ، يعوض ﻧﻘﺼﻪ ﻋﻠﻰ الأضعف ﺟﺴدﻳًﺎ ، ﺃﻭ ﻧﻔﺴﻴًﺎ ( ﺃﺗﻘﻨﻲ أحد فنون ﺍﻟﻘﺘﺎﻝ).

–         ﺳﻴﺘﻮﺟﻊ قلبكِ ﻣﺮﺓ ﺃﻭ ﻣﺮﺗﻴﻦ ﺍﻟمُهم ﺃﻥ ﺗﺒﻘﻲ ﻗﺎﺩﺭﺓ على الحب .

–         ﻻ ﺗﺘﺰﻭﺟﻲ ﺭجلًا ﻻ ﻳﺤﺒﻪ عقلكِ .

–          لا يمكن أن تتحرري و أنتِ غير مستقلة ماديًا ، من يصرف عليك يحكمك بقوانينه.

–         الرضا جيد بكل شيء إلا بالمعرفة ، و خاصة للمرأة إذا أرادت أن تكون مميزة.

–         أستقبلي المديح لجمالك بفرح ، المديح لجسدك بطيبة ، المديح لعقلك بفخر ، و أقتربي ممن يقدّر الثلاثة معًا.

–         الفراغ عدوكِ الأول أكسيه بالحركة.

–         العلم والثقافة لا يعني المدرسة و لا الجامعة فقط، دائما هناك شيء يمكن أن نتعلمه من أبسط الأشياء ولو من مراقبة نملة.

–         الرجل حين يُغرم يريد الإستيلاء ، على ماضيك و حاضرك ، و غالبا لا يهمه مستقبلك .. إحتفظي دائما بشيء لك.

–         لا تضعي نفسك بإطار، و تحاولي أن تشبهي الصورة المتخيلة. كوني فقط أنت مثلما أنت.

–         لا تخشي الرفض ، من يرفضك بصدق أفضل ممن يقبلك كاذبا.

–         ساعدي الرجل ليكون رجلا بأن تحترمي ضعفه ، الرجولة ثمينة يا أبنتي مثلها مثل الأنوثة ، و تذكري أن الفحولة و الذكورة قشور الرجولة ، فأول صفات الرجولة الشهامة.

–         الحياة ليست غابة إذا كنت مسلحة بقلب محب وعقل منفتح ويد منتجة.

–          بداخلك أيضآ ذكر صامت حاولي أن تنصتي إليه.

–         أنوثتك لا تعني أن تكوني ضعيفة، بل مُذوقة.

–         ليكن لديك دائما مشروع جديد لتبدأيه ، الحياة تبدأ بعد الزواج و تبدأ بعد الطلاق ، ما دمت تتنفسين هناك دائما ثمة بداية .. لا تقولي أبدا لقد انتهيت.

–         دائما سيكون هناك الأفضل والأجمل والأشهى. قدّري ما تحصلين عليه فيصبح هو الأشهى. إبتداءآ من “الإسكربينة” و ليس إنتهاء برجل .

–         صادقي الصادقين و ليس المميزين .. فكل صادق مميّز و لكن ليس كل مميّز صادق.

–          كل امرأة تحلم بحب عظيم ، و كل حب يقوم على التنوير هو حب عظيم بخيمة أو بقصر هذا إجراء لا علاقة له بالحب.

–         أن تكوني مرغوبة ، محبوبة ، ملفتة للنظر كل هذا يحدث على السطح المهم أن تكوني قادرة على الاستمرار والفرح حتى بدون كل ذلك.

–         الغيرة إن تملّكتك أهلكتك ، الغيرة نار لا يبردها أي ثلج أو تبرير، ثقتك بنفسك بداية الشفاء

–         الرجل أكثر هشاشة بكثير مما تتصورين ، و المرأة أقوى بكثير مما يحاولون أن يقنعوك به.

–         لا تستمعي للنميمة و لا تشاركي بها ، النميمة الصغيرة بداية قطيعة كبيرة.

–         قد يعارضك الكثير من النساء أكثر من الرجال، تحمليهن فمجتمعنا تعرض لعقود كثيرة من التضليل ، و كلما أرتقيت في العلم أو العمل تعلمي أكثر.

–         منتجة الفكر و اليد ، لذيذة الحضور ، مُفتقدة بالغياب ، راقية الكلمة ، محلّقة الخيال ، هذه ليست أكسسوارات ، إنها من سحر الأنوثة.

–         لا تقوليها بسهولها و لا تسمعيها بسهولة .. تلك الجملة الساحرة الخارقة التي تتوق إليها جميع الكائنات (أحبك).

–         سيدات الأغلفة الجميلات يبقين سيدات أغلفة.

–         لا تحاولي كثيرًا فهم الرجل ، ببساطة لأنه ليس لديه ما هو جدير بالفهم إنما بالتفهم.

–         شريك الحياة الذي يجعلك خلفه سيتركك ، و الذي يجعلك أمامه سيطعنك ، أمشِ مع من يُبطيء الخطو لتظلي بجانبه ، و مع من يبذل الجهد ليلحقك إن تقدمته.

–         عالم الرجل من قش ، و عالمك الداخلي من نار ، تكفي نظرة واحدة حقيقية منك أحيانا لتشعلي كل شيء.

–          الحياة الواقعية بإنتظارك و لكن لا تدخليها قبل أن تتسلحي بمهنة تحبينها و تدفني جثث العاطفة ، لا تتركي ما مات حيآ في قلبك و أكرميه بدفنه و إلا لوثتك رائحة عطن العواطف النافقة .. لا تنتقمي ممن خذلك بل تفوقي عليه و سيعتذر لك يوما..

نقلاًعن صفحة الصحافي علي عطوي.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.