أليتيا

الكلمات التي رددتها ميشيل حجل قبل وفاتها وفى يدها الوردية

مشاركة

ميشيل فارقتنا الى دنيا الحق، كانت رسولة للايمان الكبير والتحدي. لم تستسلم، بل قادها ايمانها الى الصليب، ماتت، وهي حتماً قائمة مع يسوع

قبل اسابيع من وفاتها، حملت ميشل حجل وصيفة ملكة جمال لبنان ورديتها، صلّت، وقالت: “يا خبيث حلّ عنّا”.

هل كان على الصلاة أن تشفيها؟ هل كان ايمانها ضعيفا ففتك السرطان بها؟

قبل الصلب، قال يسوع لبطرس “سر خلفي ايها الشيطان”، جاء كلام يسوع رداً على محدودية بطرس الذي لم يرد ليسوع أن يصلب ويموت.

مات يسوع، لكن بموته غلب الشيطان، غلب الموت. هو الرب، كان باستطاعته الدفاع عن نفسه كما قال، كانت لتأتي الملائكة للدفاع عنه، لكنه رفض، ونفّذ مشيئة الآب، مات، لكنه قام، ليكون علامة لانتصار الحياة على الموت.

ميشيل فارقتنا الى دنيا الحق، كانت رسولة للايمان الكبير والتحدي. لم تستسلم، بل قادها ايمانها الى الصليب، ماتت، وهي حتماً قائمة مع يسوع.

لا للحزن مع يسوع، فمن آمن به وإن مات فسيحيا.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً