أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

ما حقيقة الأصوات التي يكرّرها ممارسو اليوغا؟‎

relaxation.jpg
مشاركة

ما أخبره مدرّب يوغا ارتدّ إلى المسيحية مخيف

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) نشر مدرس يوغا ارتد الى المسيحية تجربته فقال:

كيف اكتشفت أن اليوغا هي في الحقيقة ممارسة روحانية شيطانية؟ ولماذا لا أنصح أحدًا بممارستها؟

أعلم أن هذا الكلام قد يبدو متطرفًا للبعض لكن أود مشاركة تجربتي مع اليوغا وتحديدًا ما يسمّى اليوم “اليوغا المسيحية” التي بدأت تكتسب شعبية كبيرة.

منذ نحو 7 سنوات بدأت أشعر بالاكتئاب والتوتر… قررت زيارة عيادة طبيب نفسي. نصحني الطبيب (وهو أمر يحصل مع عدد كبير من الأطباء النفسيين) بالتأمل وبتجربة اليوغا بشكل خاص. وخلال فترة وجيزة بدأت ممارسة اليوغا وأحببتها كثيرًا.

بدأت بممارستها في مركز اليوغا المحلّي ما يعرف بالهاثا يوغا التي تعني القمر والشمس والنور والظلام والذّكر والأنثى. مبدأ هذا النوع من اليوغا هو ان تقوم بموازنة هذه الأقطاب في داخلك.

سأحاول بإيجاز إخباركم عن الأشياء التي كنت متورطًا بها. ولكن قبل كل شيء اسمحوا لي بأن أؤكد لكم أن اليوغا ممارسات سحرية وغامضة للغاية وذات جوهر شيطاني متأصل.

 

البداية مع معنى كلمة “يوغا

إذا وضعتم هذه الكلمة على غوغل ستجدون أنها مجموعة من الطقوس الدينية الهندوسية القديمة والتي تتضمن التحكم بالنفس والتأمل البسيط واتخاذ وضعيات جسدية محددة.

إذا من الواضح من خلال التعريف أن اليوغا طقوس دينية هندوسية إذًا يعود تأصيل جذور هذه الطقوس إلى دين مزيّف.

ومن هذا المنطلق أود أن ألفت نظركم إلى حقيقة أن كل وضعية تقومون بها خلال اليوغا هي وضعية تعبدية لإله هندوسي.

إحدى الأمور الأخرى التي وجدت نفسي متورطًا بها هي يوغا “الكوندوليني” وهي الأكثر شيطنة من بين بين كافة أنواع اليوغا الموجودة في العالم.

 

أفعى روحانية نائمة

فلسفة هذه اليوغا تتمحور حول فكرة وجود أفعى روحانية نائمة في أسفل العمود الفقري ويمر الإنسان بمرحلة يسمونها اليقظة الكوندولينية والتي تتسلّق فيها هذه الأفعى داخل الجسم مرورًا بمراكز الشاكرا حتى تصل إلى الغدة الصنوبرية. تسمى الشاكرا التاجية وهناك يصل الإنسان إلى ما يسمى بتحقيق “الألوهية”. إذا مع صعود الأفعى إلى الأعلى ووصولها إلى القمة عند نقطة العين الثالثة أو عين الحكمة فعندها ستقنعك هذه الأفعى بأنك إله فالخطوة النهائية لليوغا هي في تحقيقك الألوهية من خلال اكتشافك أنك إله وأن كل شيء من حولك هو إله.

أود أن أشير هنا إلى أنه في الإنجيل وتحديدًا في “سفر التكوين” قالت الأفعى لحواء إنه إذا أكلنا من ثمرة شجرة المعرفة والحكمة فسنصبح آلهة. وهذا هو الخداع الروحاني نفسه الموجود في يوغا الكوندوليني حيث نوقظ في أنفسنا الأفعى الروحانية الموجودة في أسفل عمودنا الفقري والتي ستصعد ومن خلال العين الثالثة وهي تفاحة الحكمة. عندها سيتحقق النور والارتقاء الروحي وتحقيق الألوهية…

 

أعراض جسدية مدمّرة

إضافة إلى ما تقدّم عانيت من أعراض جسدية مدمّرة ويمكنكم أن تبحثوا وتدققوا بأنفسكم عن هذه الأعراض.

فإذا بحثتم عن مخاطر الكوندوليني فستجدون أن الكثير من الناس عانوا من أعراض جسدية وعقلية ونفسية. مثلًا كنت أفاجأ بأحلام ورؤى تكاد أن تكون حقيقية حيث كنت أعاني من اضطرابات شديدة في المعدة وكنت أعاني من آلام جسدية. كنت أعتقد أنها أعراض طبيعية ترافق ممارسة اليوغا… أمّا سبب كل هذه الأوجاع فهو أنكم ومن خلال هذا النوع من اليوغا تفتحون أنفسكم لاستقبال الأرواح الشيطانية.

فالأفعى الكندولينية هي بالأساس روح شيطانية إنه إبليس في داخلك وأنت تقوم بتشغيله فيبدأ بالسيطرة الكاملة على عقلك وجسمك وروح.

 

مسيح مزيّف

هناك أيضًا “مسيحًا مزيفًا” نجده في اليوغا. عندما كنت أقوم بدراسات تتعلّق باليوغا جذبني كتاب يحمل عنوان “The Yoga of Jesus”. المسيح في هذا الكتاب مزيف حيث لا يتم الحديث فيه سوى عن الارتقاء والتقمص وعن معتقدات الدين الهندوسي وهو بعيد كل البعد عن المعتقدات المسيحية الحقيقة المذكورة بوضوح في الإنجيل والتعاليم الكنسية.

عليكم أخذ الحيطة والحذر حيث سيحاولون إقناعكم بأن من في هذا الكتاب هو يسوع المسيح الحقيقي وأنه عبارة عن تقمص لروح بودا الذي يجد نفسه في اليوغا.

 

اليوغا المسيحية

الشيء الآخر الذي أرغب بالتحدث عنه هو “اليوغا المسيحية” والتي بدأت تزحف إلى كنائسنا. وهنا لا بد من التوضيح أن الإنجيل لم يأت أبدًا على ذكر شيء عن اليوغا.

احذروا هذه اليوغا إذ إنها تحاول التغلغل في الكنيسة بهدف تدميرها من الداخل. يقع العديد من المسيحيين في هذا الفخ.

 

إيقاظ الأفعى

وبهدف إيقاظ الأفعى يقترح مدربو اليوغا على المرء التوجه إلى معلّم هندوسي (غورو) الذي يضع يده على جبينك بهدف نقل طاقته الروحانية إليك. وفي تلك اللحظات كنت أرى العديد من الناس يسقطون أرضًا مغميًا عليهم وبعضهم يصاب بالرجفة وآخرون ينبحون كالحيوانات فيما يصاب البعض بنوبات ضحك هستيرية وهذه كلها مظاهر تجلي الروح الكندولونية وهنا أدعو الجميع إلى الانتباه من هذه الممارسات التي وجدت طريقها إلى الكنيسة.

لذا احذروا مثل هذه الطقوس واختبروا الأرواح ومن هذا المنطلق تدعوكم أليتيا لطلب شفاعة مار ميخائيل وتلاوة صلاته الخاصة لإبعاد الأرواح النجسة:

يا مار ميخائيل رئيس الملائكة دافع عنّا في المعارك وكن عوننا ضد شرّ الشيطان ومكامنه وليفرض الله عليه سلطانه نضرع إليك بذلك وأنت يا قائد القوات السماوية ادفع إلى جهنم بقوة الله الشيطان وسائر الأرواح النجسة التي تجوب العالم لإهلاك النفوس. آمين

 

ها هنا جزء من رسالة دجوزيبّي سينيورين الثانية إلى زوجته حول موضوع اليوغا (دجوزيبّي يشكّل مع زوجته فرقة موسيقيّة تُعرف بـ”ميينميايف):

 

أخيرًا أقرّ أحدهم بأنّ: اليوغا والرفقة الجميلة ليست مجرّد رياضة بدنيّةلم أكن قد اتّفق مع صديقنا فريتز على أيّ شيء تقريبًا، هو الذي يمارس اليوغا كثيرًا، لكنّه أقرّ أخيرًا أنّه لا يمكن فصل اليوغا عن محيطها الديني والروحي.

 

قبل اهتدائي إلى المسيحيّة ذهبت إلى أحد دروس التأمّل التجاوزيكان هنالك مئات الأشخاص، العديد منهم من الشبّان. حصل أوّل لقاء لهم في إحدى المدارس. قُدّم فيه التأمّل التجاوزي كتقنيّة استرخاء، لأنّ تكرار الأصوات بطريقةٍ معيّنةٍ يصبح مريح إلخ إلخ إلخ. لكن بعدها يدخل الإنسان في نوعٍ من رتبة معموديّة، يدخل إلى فلسفةٍ/دينٍ معيّن يجب أن يقتنع فيه أنّ الواقع عير موجود إلّا في ذهنه. إلخ إلخ إلخ. ويكتشف عندها أنّ الأصوات التي يكرّرها هي صلاة للإلهة الهندوسيّة شيفا!

 

وهذا كما لو أنّ جدّتي في عصرها قامت بإنشاء شركة تقول فيها أنّ الركوع أمام القربان المقدّس يقوّي الرجلين والمفاصل. قد يكون هنالك درجات مختلفة لليوغا، بحسب من يقترحها، لكن يجب المرور بهذه الدرجات من أجل التخلّي عن المحتويات التي تربطها بالعالم.

 

اليوغا، الشاكرا، إيقاظ الطاقات الداخليّة وغيرها كلّها ممارسات مغمورة بالهندوسيّة والبوذيّة. لكن أخاطئ القيام باللياقة البدنيّة والتمدّد؟ القليل من السّباحة؟ التنس؟ حبك الصوف؟ فلقد كانت جدّتي تعاني من التهاب المفاصل مثلاً.

 

إن كان الإنسان ملحد فليفعل ما يريد. لكن فليعلم أقلّه بما يقوم به. لأنّ من يدعونا لممارسة اليوغا مقدّمًا إيّاها كتقنيّة حياديّة هو مخادع لأنّها بعيدة كلّ البعد عن الحياديّةعلى المسيحي أن يكون أكثر جزمًا في هذا الموضوع: لأنّ الأمر قد يبدو مجرّد يوغا ورفقة جميلة لكنّه ليس كذلك. وقد انتشرت مراكز اليوغا اليوم في جميع الأماكن -النوادي الرياضيّة، المدارس، الشركات وحتّى المستشفيات (أصبحت اليوغا إلزاميّة للنساء الحاملات)! كما توضع صورًا لها في الأماكن العامّة ضمن المجلّات التي تتناول هذا الموضوع.

 

على المسيحي أن يحترم جميع الأشخاص، لكن أن يحافظ أيضًا على المسافة بينه وبين هذه الأديان التي تختبئ وراء اللياقة البدنيّة.

 

نمتلك كمسيحيّين تاريخا من الروحانيّة التي علينا معرفة إعادة تقديمه لعصرنا الحاضر. نحن الإثنين مع الأسف قد وقعنا في هذا الموضوع كالسّمك المخدوع لكنّ المسيح أخرجنا منه وأعادنا إليه.يسوع المسيح هو أفضل طبيب ودواء.

يشعر العديد من الأشخاص الذين يذهبون إلى الهند بحالة تصوّف-سحريّة-بدنيّة. لكنّ مع عودتهم تسوء حالتهم هذه. وهؤلاء الأشخاص كثيرون جدًّا بينهم أنا وابن عمّي. وعلى هؤلاء إيجاد الطريقة لتطهير أنفسهم من هذا “السمّ” الروحي.

إن المسبحة الورديّة هي أقوى علاقة مع الله. ففيها لا نقع في خطر فقدان العلاقة مع السّماء أو الأرض.

ليساعدنا الله على معرفة استئصال التصوفيّة البدنيّة هذه واقتراح بدائل صحيحة.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.