أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

جيم كيفيزيل، ممثل دور يسوع، ألقى كلمة عن مريم هزّت الحضور، وما طلبه من البابا قد يخلق خضّة لاهوتية!

JIM CAVIEZEL
مشاركة

جيم كيفيزيل أعطى مؤخراً ما قد نعتبره أعظم خطاب في القرن الحادي والعشرين. واليوم عاد الى المنصة ليتحدث عن مريم، وعن دورها في حياته وفي عمله

جيم كيفيزيل أعطى مؤخراً ما قد نعتبره أعظم خطاب في القرن الحادي والعشرين. واليوم عاد الى المنصة ليتحدث عن مريم، وعن دورها في حياته وفي عمله.

بدأ جيم كلمته شارحاً للحضور عن علاقته الخاصة مع مريم، والتي بدا قبل ان يأخذ أول دور مهم له في فيلم ” The Thin Red Line “، واصفاً كيف التقى بتيرينس مالك، أهم مخرج في هوليود، وقد صلى المسبحة قبل اللقاء.

تلك المسبحة التي حملها خلال الصلاة كانت لجدة زوجته وقد قدمها لزوجة مالك والتي لم تك كاثوليكية، ووقعت باكية. كيفيزيل يؤكد ان حصوله على الدور كان بفضل مريم.

 

ثم تحدث الممثل الهوليودي عن دوره الشهير في ” The Count of Monte Christo “، ومن ثم كل العذاب الجسدي الذي عانى منهم خلال لعب دور يسوع في فيلم “آلام المسيح” الشهير.

واستطرد كيفيزيل في الحديث عن فيلم آلام المسيح ومريم فقال:  الفيلم يظهر الحقائق البيبلية ان مريم تألمت مع يسوع المسيح وهي “شريكة في الفداء”. وكما قالت القديسة تيريزا الكلكوتية “بالفعل مريم هي شريكة في الفداء. هي التي أعطت يسوع جسده وهذه الهبة هبة جسده هي التي خلصتنا”.

 

“كانت مريم تعي دور يسوع المخلص أكثر من أي واحد من الرسل. عندما رأت يسوع مقبوضاً عليه، هي الوحيدة التي وهمت ان خلاص العالم قريب. مريم وقفت في وجه الشيطان كوالدة جميع الشعوب.”

 

ويؤكد كيفيزيل على إيمانه الشديد أن مريم هي “شريكة الفداء” ووسيطة كل النعم وحامية كل البشرية”. وهنا وجه دعوة واضحة للبابا قائلاً: “أصلي وآمل أن يعلن البابا هذه الحقيقة عقيدة مريمية، لكي يعرف كل كائن بشري أن لده اماً تحبه، وتتشفع له لدى يسوع، مخلصه الحقيقيّ”.

 

وتابع: “إن قوة الشيطان واضحة. ولا بد من ان نتكل على مريم، هي التي واجهت الشيطان من اجلنا. ثقوا بمريم وصلوا لكي يتحقق وعد فاتمة: “في النهاية سينتصر قلبي الطاهر… والسلام سيعم العالم”.

ثم توجه الى الحضور مباشرة وقال: “نادوا مريم، صلوا المسبحة من أجل السلام في العالم! اعبدوا يسوع في القربان والسماء ستستجيب لكم!”

 

 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.