أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

إكتشاف أثري مهم في مرتفعات الجولان

RUINS OF BETHSAIDA
مشاركة

بوابة ترقى الى حقبة الملك داود

 

 الجولان /أليتيا(aleteia.org/ar)بعد أكثر من ثلاثة عقود من التنقيب في موقع في مرتفعات الجولان، اكتشفت مجموعة من علماء الآثار باباً قديماً يرقى الى ما بين القرنَين العاشر والحادي عشر قبل المسيح. وأشارت المجموعة الى ان هذه الحقبة ليست سوى الحقبة التي حكم فيها الملك داود ويأمل الباحثون ان يُقدم هذا الاكتشاف معلومات أكثر عن فترة حكمه.

 

وجرى التنقيب في المكان الذي يُعتقد انه كان موقع مدينة بيت صيدا. ولا يقع الباب المُكتشف حديثاً على بعد مسافة كبيرة من أسوار المدينة القديمة التي اكتشفتها مجموعة أخرى العام الماضي وعُرف عنها على انها مدينة صير.

 

وقال البروفيسور رامي أراف من جامعة نبيراسكا ورئيس مجموعة علماء الآثار التي أشرفت على عمليات التنقيب:

 

“هناك أبواب كثيرة من عواصم موجودة في هذا البلاد وترقى لتلك الحقبة. كان بيت صيدا اسم المدينة خلال حقبة الهيكل الثاني لكنها كانت مدينة صير خلال حقبة الهيكل الأوّل.”واستشهد أراف بيشوع ١٩: ٣٥، القائل “هناك من المدن المحصنة: صديم وصير وحمت ورقت وكنارت ”

 

وأشار البروفيسور الى ان الحاجة تدعو الى المزيد من البحوث قبل نشر كلّ النتائج التي بأغلبها تُشير الى ان المملكة التي كانت قائمة حينها هي مملكة آراميّة وان المملكة لم تكن في يد ملوك مثل سليمان وداود وحسب بل ان رؤساء قبائل كانوا أيضاً يحكمون.

 

ويُقال ان سبعة ممالك حكمت ارض ارسرائيل القديمة إلا ان الأدلة بشأنها قليلة جداً. ويُعلل البروفيسور ذلك بأن العواصم دُمرت وبُنيت عواصم جديدة مكانها. وأضاف انه يصعب كثيراً على علماء الآثار الحصول على الموافقة للتنقيب في عمق المواقع الخاضعة اليوم لإدارة المدن الحديثة.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.