أخبار حياتية لزوادتك اليومية
إبدأ يومك بنشرة أليتيا! فقط ما تجدر قراءته
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

كيف لمسيحيي الشرق أن يعلنوا البشارة والسيف على رقابهم؟

Hespress
أَرى أَنَّ آلامَ الزَّمَنِ الحاضِرِ لا تُعادِلُ المَجدَ الَّذي سيَتَجَلَّى فينا.
(الرسالة إلى أهل رومة 8: 18)
مشاركة

كيف لهم المحافظة على وجودهم وقد اقتلعوا من مناطقهم وهم فيها منذ أكثر من ١٥٠٠ سنة؟!

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) ماذا لدينا من جديد للأمم؟ ما الذي ينقص العالم ومتوفر عندنا؟ واذا كان متوفر لدينا، هل سيقبله العالم؟

هل العالم بحاجة الى أفكار؟ هل هو بحاجة الى عقائد، الى مفاهيم، الى دساتير، الى فلسفات ونظريات؟ هل هو بحاجة الى ديانات ومذاهب وطوائف؟ ألم يصل العالم الى حد التخمة من كل ذلك، لا بل أصبح يخاف الديانات، خصوصا في الشرق المليء بالدين حتى الغرق، مليء بالحروب والارهاب حتى الانفجار، كل ذلك باسم الله وبأمر الله ، على ما قالت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل: ” في الهند والصين هناك 1500 ديانة يعبدون 1500 اله لكنهم لا يتقاتلون، في الشرق هناك تقريبا ديانة واحدة واله واحد لكن الحروب منتشرة فيه، حيث يقتل الناس الابرياء مع عبارة الله وأكبر، والضحايا يرددون أيضا الله وأكبر”…

في ظل انتشار الارهاب المغلف بالدين، وطغيان الفكر الالغائي – التكفيري، الى حد لم يصله في أي مرحلة من التاريخ، كما هي الحال في العراق وسوريا وأغلبية الدول العربية، حيث أعمال القتل والتدمير والتهجير والتنكيل وبيع النساء والابادات الجماعية منتشرة بقوة، ماذا يمكن للكنيسة أن تعمل؟ كيف يستمر أبناء الكنيسة؟ ماذا عساهم أن يفعلوا ؟ كيف لهم أن يعلنوا البشارة والسيف على رقابهم؟ كيف لهم المحافظة على وجودهم وقد اقتلعوا من مناطقهم وهم فيها منذ أكثر من ١٥٠٠ سنة؟!!
لكن لا بدّ من التأمل ملياً في حاجتنا إلى إعادة النظر في نوعية حياتنا، وصدق رسالتنا إنطلاقا من مأمورية يسوع العظمى التي تتلخص في ثلاثة أفعال مهمة :”تلمذوا وعمدوا وعلموا” هذه الأفعال الثلاث حفظها جيدا من سبقونا وغيروا وجه العالم، ونحن إذا حفظناها نستطيع تغيير وجهنا أولا ومن ثم تنتشر عدوى الحب الى سكان الأرض.
فالتلمذة بحاجة إلى معلمين باسم يسوع وليس باسمهم الشخصي، ساعتئذٍ يمتلىء التلميذ من حضور الرب وليس من حضور الأشخاص، ويتغذى من جسد الرب ودمه وليس من الأفكار البالية، ويسير التلميذ في طريق الرب وليس في طريق المعلمين ولو كانوا قديسات أو قديسين.
والعماد يكون باسم الثالوث الاقدس، الاب والابن والروح القدس، وليس باسم المعمِّد أو الاشبين أو الاشبينة أو أحد الخضور مهما بلغ شأنه، وليس بالحفلات البعيدة عن جوهر السرّ مع ما يرافقها من قتلٍ ممنهج لروح الرب.
والتعليم يكون تعليم الرب، أي كلمة الكتاب المقدس والتعمق بها والعمل بهديها في ظل تعليم الكنيسة الواحدة المعمّد بدم الشهداء القديسين الذي أوصلهم الى درجات القداسة والشهادة البطولية للحب، وليس تعليم وفكر ونهج أشخاص مهما بلغت مكانتهم.

يا رب أنت قلت ” اذهبوا… وتلمذوا جميع الامم” وقد انطلقنا منذ ألفي سنة الى العالم، نعترف لك اليوم أن الضعف أصابنا، أعطنا روحك القدوس، روح القوة، روح الشجاعة، روح الثبات والصبر كي نستطيع تنفيذ مأموريتك العظمى حتى الصليب. آمين.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.