أليتيا

تعرضتُ للبيع لقاء الجنس عندما كنت أبلغ من العمر ٨ سنوات لكن اللّه أنقذني

مشاركة

الحياة بعد الإساءة والاعتداء. “اللّه شفاني”

بدأ كلّ شيء كعلاقة عاديّة بين جيران. لكن الحياة أصبحت بعد فترة قصيرة كابوس لجين وأطفال آخرين في الحيّ. فكانت تُباع، كلّ يوم، في منزل الجار، لبالغين آخرين لقاء ممارسة الجنس.

”كنت أقف، عارية، منتظرةً ما قد يحصل”. وذلك كلّ يوم لفترة امتدت على سنتَين ونصف. حاولت جين الانتحار ثلاث مرات. وعندما انتهى كلّ شيء فجأة، كانت الجراح الواجب تضميدها كثيرة. إصابات في الروح والجسد. لم يسرق منها العنف الطفولة وحسب بل أيضاً امكانيّة انجاب الأطفال. خضعت لعمليات جراحيّة كثيرة ولعلاج نفسي طويل. لكن اللّه شفاها من العمق وأعاد اليها الثقة بالبشر والقوة للكفاح من أجل الآخرين.

“إن بذرة الأمل الصغيرة التي سمحت لي باجتياز كلّ هذه السنوات كانت الثقة بأن للّه خطة وغاية لي واليوم أعيش هذا المصير.” تساعد اليوم ضحايا آخرين كما وتساعد أشخاصا بالغين وأطباء والشرطة على تحديد الإتجار بالبشر لغاية جنسيّة والوقاية منه. وتقول: “الأمل موجود لكل طفل مهما كانت المأساة التي عاشها. استطيع قول ذلك لأنني كنت أنا هذا الطفل.”

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً