أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

على طريقته كاهن يعلّق على الامتحانات الرسمية في لبنان

JAK POMÓC WYBRAĆ SZKOŁĘ
Shutterstock
مشاركة

ودعوة لإعادة الاعتبار للشهادة الرسمية


أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) نعم لإعادة الاعتبار للشهادة الرسمية وما تكون للتجارة والسمسرة

كتب الخوري كامل كامل:

في مثل شعبي بيقول :”الدارس غلب الفارس”…

فتحية لكل تلميذ اجتهد وانتبه وحضّر ودرس وهلق صار وقت يحصد النجاح، وتحية لكل إم وبيّ سهرانين ع ولادن وناطرين بزوغ الفجر تيشوفوا شمس ولادن عم تشرق عالمستقبل  …
وتحية لكل تلميذ بيعرف إنو الله شايفو قبل الكاميرا وقبل المراقب…

ومش معقول يتساوى اللي عم بيغش بالفحوصات الرسمية واللي كان طول السنة ع بيغش بالمدرسة وهالك أهلو ومعلمينو ورفقاتو مع التلميذ اللي اشتغل وتعب ومن حقو ينجح ويتميز.

نعم لإعادة الاعتبار للشهادة الرسمية وما تكون للتجارة والسمسرة، نعم لإعادة الاعتبار للتلميذ المجتهد وما يكون معرض للتنمر والمسخرة، ونعم لإعادة الاعتبار للمدرسة اللبنانية وما تكون دكان بتبيع شو ما كان وبشتري مين ما كان…

بدنا ولادنا ينجحوا بقوتن مش بقوة غيرن لانو أصعب امتحان هو المستقبل وأكبر تحدي هي الحياة وأخطر كذبة إنو يحمل ولادنا شهادات مزورة وأكبر كارثة عالوطن نخرّج تلاميذ شبه أميين…

انشالله النجاح يكون حليف كل تلميذ تعب بدرسو وكل أهل سهروا ع ولادن وكل مدرسة بتربي وبتعلم…

 

 


انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.