أليتيا

الفاتيكان يدفع فواتير الكهرباء لعائلات فقيرة

POPE FRANCIS - PENTECOST MASS - SUNDAY
مشاركة

صدقات البابا قدمت 3.5 مليون يورو عام 2018 للفقراء

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) تعهد مكتب صدقات البابا في العام ٢٠١٨ بدفع فواتير أشخاص محتاجة بلغت قيمتها 3.5 مليون يورو. وتعمل هذه المنظمة الفاتيكانيّة على اعتبارها الجهة التي تقوم بالأعمال الخيريّة باسم البابا.

 

سلطت وسائل الاعلام مؤخراً الضوء على الكاردينال كونراد كراجيوسكي، موزع صدقات البابا فرنسيس. فهو في ١١ مايو الماضي، أعاد التيار الكهربائي الذي كان موصول بطريقة غير شرعيّة الى احد مباني روما لعائلات فقيرة كانت قد حُرمت من التيار معرباً عن جهوزيته دفع الفاتورة التي تبلغ قيمتها ٣٠٠ ألف يورو.

 

وتجدر الإشارة الى أن مكتب صدقات البابا هو هيئة الكرسي الرسولي التي تنسق المساعدة المقدمة الى الأشخاص الذين يعانون من صعوبات باسم البابا. وكشفت صحيفة أخبار الفاتيكان في مقال صادر باللغة الإيطاليّة في ١٥ مايو ٢٠١٩ ان المكتب يدفع سنوياً فواتير بقيمة ملايين اليورو عن الأشخاص الذين لا يمتلكون الإمكانيّة الماديّة. وتشمل الفواتير فواتير إيجار وكهرباء وغاز وأتعاب أطباء وفواتير لمستلزمات أوليّة. ويكون طالبو المساعدة في أغلب الأحيان من ايطاليا ومن روما خاصةً.

 

“هبة من الحبر الأعظم”

 

يتقدم كاهن الرعيّة عادةً بالطلب. تصل المساعدة مرفقة ببطاقة كُتب عليها: “هبة من الحبر الأعظم”. وفي العام ٢٠١٨، أنفق مكتب صدقات البابا اجمالي ٣،٥ مليون يورو. ومن أجل تمويل نشاطاته، يستقبل المكتب التبرعات ويبيع مخطوطات تحتوي على بركات رسوليّة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً