أخبار حياتية لزوادتك اليومية
ابدأ يومك بمقالات من أليتيا! تسجل في النشرة
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

قصة صبي يتمم فروضه المنزليّة تحت ضوء البلديّة وما فعله شاب غنيّ من البحرين أشبه بحلم

PERU, BOY
Reprodução / Twitter
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) قد تبدو قصة خرافيّة لكنها حقيقة!

 

بدأ كلّ شيء عندما جذب فيكتور مارتن كوردويا، من موشي في البيرو اهتمام الضباط العاملين على كاميرهات المراقبة في المدينة. فسجلت الكاميرات هذا الطفل جالس وسط الشارع تحت ضوء البلديّة يتمم فروضه المنزليّة.

 

سرعان ما انتشرت الصور في وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي. لا تصل الكهرباء الى منزل فيكتور لكنه مصمم على التعلم ليكبر ويصبح ضابطا في الجيش “يكافح الفساد والسرقة والمخدرات.”

View this post on Instagram

A picture is worth a thousand words

A post shared by Yaqoob Mubarak🇧🇭 (@yaqoob_mubarak87) on

ولا تصل الكهرباء الى المنزل لسببَين وهما: عدم توافر المال لدفع الفواتير وعدم توافر المستندات التي تبرهن ان المنزل يعود للعائلة وهو أمر ضروري لمد الكهرباء.

 

وكان رئيس البلديّة، أرتورو فرناندز بازان، هو أوّل من أخذ زمام المبادرة فابتاع لفيكتور رزمة من المستلزمات المدرسيّة وساعد العائلة على اتمام المعاملات اللازمة للحصول على صك ملكيّة تمكنهم من طلب مد الكهرباء.

 

لم تكن سوى الخطوة الأولى قبل أن يدخل يعقوب يوسف أحمد مبارك الى المشهد. هو رجل أعمال ميليونير من البحرين يبلغ من العمر ٣١ سنة لم يفتقد خلال طفولته للمال بل للاهتمام والحنان. رأى مبارك عدد كبير من أصدقائه يموتون بسبب المخدرات والجريمة خلال فترة شبابهم فعانى من الاكتئاب.

طوّر ذلك عند مبارك تعاطفاً مع الآخرين ورغبةً في مساعدتهم وحرك اصرار فيكتور على الدرس وتحمل المسؤوليّة في خضم كلّ هذا الفقر قلبه. وقال في مقابلة، انه وفي مثل تلك الظروف لما كان ليتحمس على الدراسة. دفع ذلك بمبارك الى السفر من بلده الصغير البحرين الى البيرو ليلتقي شخصياً بفيكتور.

 

وتُظهر صور اللقاء رجل الأعمال يعانق فيكتور ويلتقي بالعائلة ويتمدد على الأرض ليقرأ مع فيكتور الكتب، في وضعيّة شبيهة بالوضعيّة التي رصدتها كاميرهات المراقبة عندما كان فيكتور يدرس.

 

تأثر مبارك بالفقر الذي يعيش فيه الصبي وأنداده وقرر إعادة ترميم مسكن عائلة فيكتور ومساعدة امه على اطلاق مشروع صغير ومنح الصبي ألفي دولار (في عهدة أمه). أخبره فيكتور عن أحوال زملائه في المدرسة المشابهة فتعهد رجل الأعمال بتطوير وتكبير المدرسة وتجهيزها بالحواسيب. وجلّ ما يريد مبارك في المقابل هو ان يبقى فيكتور متواضعاً وان يستمر في محبة أمه والعمل بجهد وانهاء دراسته.

 


انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.