Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconقصص ملهمة
line break icon

وقف الشاب بصمت والدموع تنهمر على وجنتيه ثم توجّه إلى الرجل العجوز واقتطع من قلبه قطعة وقدّمها بيدين ترتجفان

touch.jpg

https://pixabay.com/photos/touch-special-caring-care-love-2579147/

أليتيا - تم النشر في 10/06/19

أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) يُروى أنّ في ذاك اليوم وقف الشاب في وسط البلدة ليعلن أن لديه القلب الأجمل في تلك الربوع. تجمهرت الحشود لترى، و بالفعل أبدى الجميع إعجابهم بهذا القلب ذات الشكل المثالي الذي لا يشوبه أي عيب…

وكان الشاب فخور بقلبه الجميل إلى أن ظهر، فجأة، بين الجموع رجل عجوز هاتفاً: “غير صحيح أنّ قلبك هو الأجمل، بنيّ!!!”

تعجّب الشاب و سأله: “من تراه يملك الأجمل إذاً؟؟”

وابْتسم العجوز مجيباً: “قلبي!!”

صُدم الجميع بمنطق العجوز، فقلبه تغطّيه الندوب، وفي بعض الأماكن كان هناك حفر عميقة حيث يبدو أنّ قطع كاملة من القلب قد فُقدت فيما إستبدلت أخرى بقطع لا تناسب القياس… منظر ذاك القلب كان مثيراً للشفقة لا للإعجاب!!!

حدّق الشاب في قلب الرجل العجوز ورأى حالته وضحك عالياً:

“لا بدّ أنّك تمزح يا جدي، تقارن قلبك بكلّ ندباته ودموعه بقلبي الخالي من أيّ منها؟؟؟”

بهدوء أجاب الرجل العجوز: “يا بنيّ، إنّ كلّ ندبة تمثل أحد الذين أعطيتهم حبي: أنتزع قطعة من قلبي، واعطيها وغالبًا ما يبادلونني قطعة من قلوبهم التي تملأ المكان الفارغ في قلبي، ولكن لأنّ القطع ليست نفسها قد تترك لدي بعض الحواف الخشنة، والتي أعتزّ بها، لأنّها تذكّرني بالحبّ الذي تشاركته مع الآخرين… وفي بعض الأحيان، كان يحدث أنْ أعطي قطع من قلبي و لكنّ الآخرين لم يبادلونني بشيء من قلبهم: هذه هي الحفر الفارغة… لابأس!! فإنّ إعطاء الحبّ هو أيضًا مغامرة!! وعلى الرغم من أنّ هذه الحفر هي مؤلمة لإنّها تبقى مفتوحة، غير أنّها تذكّرني بقلبي الحيّ وبالحبّ الذي فيه لهؤلاء الناس، ولا أخفي أنّي آمل أنّه، وفي يوم من الأيّام، قد يعود هؤلاء لتفقّد هذا الفراغ، ويملؤنه من جديد…

أترى بنيّ، الآن، ما هو الجمال الحقيقي؟؟؟”

وقف الشاب بصمت والدموع تنهمر على وجنتيه. ثم توجّه إلى الرجل العجوز، واقتطع من قلبه قطعة وقدّمها بيدين ترتجفان… قبل العجوز “قربانه”، وضعها في قلبه ثمّ أخذ قطعة من قلبه المجروح ووضعها عند الجرح في قلب الشاب. كانت القطعة شبه مناسبة، ولكن ليس تماما: فقد تركت بعض الحواف الخشنة… ولكن بدا الشاب و لأوّل مرة في حياته يشعر بقلب حيّ نابض… لم يعد قلبه مثاليّ الشكل ولكنّه حتمًا أصبح أكثر جمالاً من أيّ وقت مضى، فالحبّ هو سرّ الجمال الحقيقي!!! احتضن العجوز أمام عيون الجمع الدامعة ومشيا بعيدًا جنبًا إلى جنب…

يتوسّط قلب الربّ المجروح الكثير من صورنا وأيقوناتنا، وهو حتماً الأجمل لأنه بالحب أكمل… فهل نعي عمق الطلبة المحببّة : “يا يسوع إجعل قلبنا مثل قلبك” ؟؟؟؟

صفحة Yasouaa Mahaba

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً