لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

أساقفة الكنيسة الكلدانية: نحن ككنيسة نشجع على قيام دولة قويّة في العراق

مشاركة
أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

 العراق / أليتيا (aleteia.org/ar) اجتمع الأساقفة الكلدان في العراق، برئاسة البطريرك لويس روفائيل ساكو، صباح السبت، في المجمع البطريركي الصيفي ببلدة عنكاوا، في أربيل، ناقشوا خلاله: الوضع الحالي والتوتر بين الولايات المتحدة وايران، وضع بلدات سهل نينوى والتحديات التي تواجهها، الدعوات الكهنوتية والرهبانية، إعداد رياضة روحية للكهنة في شهر تموز المقبل، وأيضًا الاستعدادات للسينودس الكلداني.

ورحب البطريرك ساكو بالأساقفة الحضور، مشددًا على أهمية الانسجام التام بين الجسم الاسقفي وتوحيد الخطاب المتوازن خدمة للعراقيين والمسيحيين، وتشجيعهم على البقاء والتواصل وخدمتهم بكل ما يتوفر لدينا من إمكانيات. وبخصوص عدد المسيحيين، ذكر انه لا يوجد هناك إحصاء دقيق، وليس بمقدور الكنائس معرفة العدد. هناك جهة رسمية في العراق ستقوم باإلاحصاء الميداني في العام القادم 2020، ونأمل أن يكون ذلك بمهنية علمية مؤكدة، وتعلن عندئذ الحقيقة في واقعها.

وشرح غبطته الوضع العام في البلد ووضع المسيحيين، وتطرق الى زيارته للمسؤولين. وقال: ما تشهده المنطقة من توترات لا توحي بالسّلام والاستقرار من ناحية السّياسات الدّوليّة، لكن لمسنا عند الحكومة العراقية العقلانية والحكمة.

وحسب ما نقل اعلام البطريركية، أمل أن يتم احتواء الأزمة الحالية بين الولايات المتحدة الأمريكية وجمهورية ايران الإسلامية، لأن لا طاقة لشعوب المنطقة بحرب جديدة مدمرة.

وخلص اجتماع الأساقفة الكلدان في العراق إلى التأكيد: نحن ككنيسة نشجع على قيام دّولة قويّة، دولة القانون والمواطنة والعدالة والمساواة. كما نعمل من اجل ترسيخ قيم العيش المشترك والانسجام.

 

 


انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.