لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

المطران حنا رحمة: الأهالي في دير الأحمر والجوار لن يقبلوا بعد اليوم بتطاول بعض اللاجئين على اللبنانيين

مشاركة
أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  تفاعلت قضية الاعتداء على وحدة للدفاع المدني من قبل بعض اللاجئين السوريين بمنطقة دير الأحمر في البقاع ، ووصلت إلى حد اتخاذ قرار بإخلاء ما يعرف بمخيم «كاريتاس» بأكمله بعد توتّر بين أهل المنطقة والسوريين.  في حديث الى صحيفة الجمهورية، كشف راعي أبرشية بعلبك للموارنة المطران حنا رحمة اننا:

  • بنينا للسوريين مدرسةً خاصة ومستشفى شبه مجانية للطبابة، فاستولوا على أرضنا وأكلوا معنا ومن خيراتنا، من كهرباء وغذاء وغيرها، وحتى إنهم يستثمرون أراضينا، ولم تكن لدينا مشكلة لأننا تناسينا ذاكرة الحرب مع أنّ الذي فعله السوريون في لبنان لا يمكن أن يُنسى إن كان من خلال القصف والقتل أو الخطف والتهجير .
  • استقبلناهم كأخوة عندما نزحوا ، لكنهم يتصرفون اليوم كأننا نحن الضيوف وهم أهل المنزل، وهو أمر غير مقبول.
  • نحن اليوم نُنذرهم بأنّ الفعاليات جميعها في الجوار اتّخذت قراراً بمغادرتهم، ولم يعد مرحَّباً بوجودهم بيننا.
  • متذمّراً من “الصخور التي هوجم بها باصُ الدفاع المدني الذي يمثل وزارة الداخلية أي الدولة اللبنانية الأمر الذي فاجأ الجميع” واصفاً إياه بـ”التعدي غير المسبوق وغير المقبول.
  • الحرش الذي تمّ إحراقُه دُفعت أموال طائلة لتشجيره، ملمّحاً الى أنّ “الحادثة مفتعلة” وإلّا لماذا تجمّع اكثر من ٣٠ عنصراً للمشاركة في ضرب العامل في الدفاع المدني عوض إطفاء الحريق أو “إطفاء” المشكل؟
  • نحن لا ندين جميع المخيمات في الجوار، بل نحذّرهم جميعاً وتحديداً المخيم الذي افتعل ساكنوه الإشكال على الرغم من أنّ حاجز الجيش يبعد عنه مئة متر.
  • مَن أراد المواجهة فليذهب الى سوريا …فنحن لم نستقبله ليقاتل، إستقبلناه كضيف ونازح وإذا أراد القتال فليعد الى سوريا.
  • هناك الكثير من العمّال السوريين الذين يأتون للمساعدة في الزراعة ويغادرون الى بلادهم بعد العمل، لكن أليوم تغيّر الوضع وأصبحوا يستقدمون معهم عائلاتهم واستحسنوا منافع البقاء في أرضنا، في وقت أصبحت خيم النازحين عبارة عن منازل أكبر من منازلنا.

 

 

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.