أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

اليكم كيف تخيّل أحد الفنانين عودة المسيح إلى أوروبا المعاصرة

Christ Enters Into Brussels
مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) اشتهر الفنان البلجيكي جيمس أنسور (١٨٦٠ – ١٩٤٩) بأسلوبه السريالي وألوانه البراقة إضافةً الى شخصياته المرتدية أقنعة الكارنافالات أو على شكل دمى ويُعتبر مُطلق التيار التعبيري في القرن العشرين. وفي حين لا يرتبط التيار التعبيري عادةً بالمواضيع الدينيّة إلا أن أكثر أعمال أنسور شهرةً “يسوع يدخل بروكسيل” تمحورت حول شخص المسيح.

في الواقع، كان أنسور معجبا بالمسيح خاصةً لدفاعه عن الفقراء والمقموعين. ترعرع في عائلة من الطبقة الوسطى في بروكسيل وكان مهتما جداً بالمسائل الخاصة بالطبقات ومناهضا للـ”نفاق الاجتماعي” الذي كانت تمارسه الطبقة البورجوازيّة في مسقط رأسه. فكانت بلجيكا تعيش، خلال فترة شبابه، تغييرات اجتماعيّة عميقة وكانت بعض النخب السياسيّة في المدن تعتنق الإشتراكيّة لتوقها الشخصي للسلطة عوض الاهتمام فعلاً بالفقراء. وجذب عددا من القادة الشعبويّة جمهوراً واسعاً وعدوه بالمساواة فقط لتحقيق مآرب شخصيّة والوصول الى السلطة. سلطت أعمال أنسور الضوء على ضرورة الابتعاد عن هذا النفاق وقارن ما يحصل بدفاع يسوع الحقيقي عن الفقراء.

 

وتخيّل الفنان البلجيكي لـ”يسوع يدخل بروكسيل” أترابه المواطنين يحتفلون بعودة يسوع الى بروكسيل القرن التاسع عشر. وعوض صب اهتمامهم على يسوع، بدا الجمع في لوحة أنسور مهتماً بالظهور والمراقبة. وأظهر الناس ترتدي أقنعة للإشارة الى نفاق الحياة السياسيّة باستثناء يسوع. ورسم بعض الشخصيات التي كانت موجودة حقيقةً في المشهد السياسي حينها.

 

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.