Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

لن أبكي كنيسة احترقت ولن أبكي التاريخ الذي شهدته... لن أبكي ما لا يستحق البكاء!

نسرين خضرا ضاهر - تم النشر في 06/06/19

أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

استراليا/ أليتيا (aleteia.org/ar) لن أبكي حجرا احترق أو تهدم أو بيع…

لن أبكي شعبا أضاع سبل الجهاد القويم التي توصله الى الخلاص…

لن أبكي عصرا تآمر فيه الظالم والمظلوم

لن أبكي ما لا يستحق البكاء!

ليست الشهادة من أجل الحق بشيء جديد على الكنيسة… اثنا عشر رسولا ماتوا شهادة للحق وشهادة للكلمة التي عايشوها واختبروها… لم تُبنَ الكنيسة الأم في يوم واحد وما تضحيات الآباء الأولين الا خير شاهد أن الحق لا يموت ونور الحياة لا ينطفىء ورحمة القدير لا تتغير، فالكلمة هو الله والكلمة من عند الله… والله أزلي!

لست بلاهوتية ولم أدرس الدين أوالفلسفة، لكني تربيت منذ الصغر على حب الله وحب كنيسته ومن يمثلها. تعلمت من أمي وأبي الوفاء للكنيسة وتضحياتها كما الوفاء لكهنتها الملتزمين بأبناء هذه الكنيسة. تخرجت من بيت أهلي مؤمنة بتعاليم الكنيسة وحافظة لها. “هذا بيت الله” رددت أمي علينا حين كانت تصطحبنا الى الكنيسة. وأمام “المعبد الصغير” في زاوية منزلنا، ركعنا كل ليلة لنصلي سوية المسبحة الوردية. هكذا نقشت أمي في صخرة قلوبنا كلمات الانجيل، محبة الله ومحبة القريب.

كبرت وحفظت الامانة فالكنيسة أمنا وكهنتها أباؤنا.. أيقنت أنهم بشر مثلنا يسعون، كما نحن نسعى، الى الكمال عملا بوصية المسيح “كونوا كاملين كما أن أباؤكم السماوي كامل”. هم يخطئون مثلنا ويندمون مثلنا فيتوبون مثلنا ويعملون الصلاح والخير، فاذا كان ربنا والهنا قد غمرنا برحمته، فمن نحن “لنرجم بالحجارة” بيت الله؟ ألفا سنة مضت وتعاليم الكنيسة حية، ليست حية بالحجر بل فينا، نحن أبناء النور المؤتمنين مع الكهنة على الرسالة التي أودعت لنا… نحن بيت الله ونحن نرشق أنفسنا بالحجارة.. فلماذا اذا نبكي صرحا كنسياَ أو ندين كاهنا أو نقرر من هو الصالح ومن هو الخاطىء؟

المسيح في وسط الكنيسة فلا تتزعزع وأبواب الجحيم لن تقوى عليها … هو في الكنيسة والكنيسة جسده وهو دائما قوي ومهما تعددت العيوب أو المشاكل فهى تتحلى به لأنه جمالها وجوهرها. لقد قال بولس الرسول “جاهدت الجهاد الحسن، أكملت السعي فكان لي البر” وهكذا يجاهد الجميع لكي يخلصوا مهما كانوا ومهما كانت رسالتهم في الحياة لأننا كلنا نسعى للخلاص والوجهة واحدة. المسيح علمنا محبة الكنيسة هو الذي مات من أجلها “أموت لأجلها فتحيا”..

أين أبناء الكنيسة اليوم من تضحيات أبائنا وقديسنا؟ أين نحن اليوم من صلابة وايمان وعنفوان أبناء الكنيسة الأولين؟ لكل عصر مشاكله وتحدياته، وما تواجهه كنيستنا اليوم نقف بوجهه بالصبر والمحبة والصلاة..
أين نحن اليوم من المعجزات التي قام ويقوم بها قديسونا والخدمات الروحية التي يؤديها كهنتنا والمظلة الايمانية التي تلفنا بها كنيستنا؟

اشتعلت كاتدرائية السيدة العذراء في باريس واشتعلت معها المواقف الداعمة والمؤيدة… المواقف الحزينة والشاجبة… المواقف التي تطرح التساؤلات والفرضيات المبطنة حول أعمال ارهابية أو تخريبية… وأمطرت دموع العالم من كل حدب وصوب… دموع عجزت عن اخماد تلك النار التي التهمت جدران واعمدة الكاتدرائية العظيمة.. هل هذا ما أضحى عليه ايماننا والتزامنا بكنيستنا، نحن أبناء الرجاء؟

هل نسيت أيها المؤمن كم من الكنائس دُمرت والكتب الروحية التي أُحرقت والرؤوس التي قُطعت والايادي التي عُذبت وبقيت كلمة الانجيل حية؟ هل نسيت ايها المؤمن من مات من آباء الكنيسة دفاعا عن ايمانهم؟ هل نسيت كيف حمل القديسون صليبهم في وجه الرياح الرافضة لتعاليم الكنيسة فكان هو ثباتهم وبه كانت لهم الحياة الابدية؟

نسينا “أننا أقوياء بالذي يقوينا” ومن يقوينا لا تحتويه أحجار معبد أو مزار… هو كلمة الحق والنور والحياة يعيش في كلمة الانجيل النابضة بالحياة… الكلمة الأزلية! هو الفرح على وجوه الاطفال اذا ما ابتسموا وفي رجاء مريض ضارع… هو في مياه الانهر يبعث الحياة وفي اخضرار الأشجار الجميلة… هو الامل في أعين الفقراء حين تصلي… هو في كل مكان…

لن أبكي كنيسة احترقت ولن أبكي التاريخ الذي شهدته… فالايمان أكبر من كل زمان ومكان، هو أنا وأنت نضرع ونصلي أمام الاله الساكن هياكل قلوبنا… قلوب، نار الجحيم وظلمته لن تقوى عليها لأنها هياكل نور !

Maronite Catholic Society of Australia


انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً