Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
روحانية

كيف نُدخل قلب يسوع الأقدس الى منازلنا وقلوبنا؟

Courtesy: Sacred Heart Apostolate

يا يسوع الوديع والمتواضع القلب... اجعل قلبنا مثل قلبك

فيليب كوسلوسكي - تم النشر في 05/06/19

أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) نكرّس، بحسب التقليد، شهر حزيران/ يونيو لقلب يسوع الأقدس ويعود ذلك لكون عيد قلب يسوع يُصادف في شهر يونيو (الجمعة الذي يتلو الأحد الثاني بعد العنصرة).

ويُعتبر التعبد لقلب يسوع الأقدس من التقاليد الأكثر تجذراً في تقوى الكنيسة. إنها ممارسة مسيحيّة في العمق عززها عدد من القديسين عبر التاريخ. فتُشير عبارة “قلب يسوع” الى صلب مهام المسيح وكلّ كيانه وشخصه القائم في الجوهر الأساس: ابن اللّه، جوهر الحكمة والمحبة وأساس الخلاص لجميع البشر. إن قلب يسوع هو يسوع الكلمة المتجسد والمخلص والمُقدم في الروح القدس بمحبة لامتناهيّة إلهيّة – بشريّة للآب واخوته البشر.

كثيرةٌ هي التقاليد المكرسة لتكريم قلب يسوع ومنها تكريس المنزل والقلب له. فوعد يسوع القديسة مارغاريتا ماريا ألاكوك بأن “أُبارك المنازل التي تعرض وتعبد صورة قلبي.”

ومع مرور الوقت، طوّرت الكنيسة أنماطا عديدة لتكريس صورة قلب يسوع وتحويلها الى حدث رسمي وروحي. على سبيل المثال، حددت الشبكة العالميّة للصلاة مع البابا طقس صلاة خاص بها للتكريس يُمكن الإضطلاع عليه في كتاب الكاهن جيمس كوبيكي “قلب مُتقد بالنار: اعادة اكتشاف عبادة قلب يسوع الأقدس”.

انضم، خلال السنوات الماضيّة، الكاهن مايكل غايتلي الى هذه القضيّة وطوّر برنامجاً أطلق عليه اسم “لتعزية قلب يسوع” انتشر في عدد من الأوساط الراعويّة. وتهدف هذه العبادة الى تقريب القلوب من قلب يسوع وتُختتم بتكريس الذات للقلب الأقدس.

ومن المروّجين الآخرين لعبادة قلب يسوع الكاردينال ريمون بورك الذي فصّل الاحتفال الليتورجي لتكريم قلب يسوع في كتابه “تتويج قلب يسوع المقدس”. ويتضمن الكتاب مقدمة حول التقليد وتعليمات مفصلة حول كيفيّة التحضر روحياً.

بالإضافة الى ذلك، كتبت القديسة مارغاريتا ماريا ألاكوك صلاة شخصيّة لتكريس الذات يمكن استخدامها لتكريس أنفسنا والعائلة الى قلب يسوع.

اسلم نفسي الى قلب ربنا يسوع المسيح المقدس واكرس له، دون تحفظ، شخصي وحياتي وأعمالي وآلامي وأوجاعي. هذا هو هدفي الذي لن يتغيّر: أن أكون له بالكامل وأقوم بكل الأفعال من أجل حبه. وفي الوقت نفسه، أتخلى من كلّ قلبي عن كلّ ما يكرهه.

يا قلب يسوع المقدس، أريدك أن تكون حبي الوحيد وأن تكون حاميي على هذه الأرض وضامن حياتي الأبديّة. فأنت من يقويني في ضعفي وضيقي. أنا أندم على كلّ الخطايا التي اقترفتها في حياتي وأعد بعدم الرجوع اليها. يا أيها القلب الممتلئ طيبة، كن ملجأي لحظة مماتي وشفيعي أمام اللّه الآب. أصرف عني عقاب غضبه العادل. يا قلب المحبة، أضع فيك كلّ ثقتي وانتظر من محبتك كلّ شيء. ابعد عني، يا رب، كلّ ما تمقته أو كل ما قد يُبعدني عنك. فلتنطبع محبتك في عمق قلبي فلا أنساك يوماً ولا أبتعد يوماً عنك.

يا ربي ومخلصي، ابتهل اليك، باسم المحبة التي تكنها لي، أن يكون اسمي مطبوعاً بعمق في قلبك المقدس وان تحيا سعادتي ومجدي ويموتان لخدمتك. آمين.

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً