أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

إنّها معجزة…بعد عملية الإجهاض طفلة تعود إلى الحياة بشكل غير مفهوم

Michelle
ROSS HUI
مشاركة
أخبار الكنيسة اليومية عبر موقع أليتيا – تابعونا على الرابط التالي : https://ar.aleteia.org/

 ايرلندا / أليتيا (aleteia.org/ar) اليكم قصة ميشال وروس القاطنَين في ايرلندا.

في الأسبوع السادس من الحمل، بدأت ميشال تشعر بألم كبير. قبل الخروج الى العمل، شعرت بدم يتساقط على سروالها الداخلي فهرعت هي وزوجها الى المستشفى. تلقت ميشال بعد الفحص، أسوأ خبر.

 

خسرت طفلها الموعود وأعطاها الأطباء بعض الأدوّة لتنظيم رحمها وتفادي التهابات ممكنة. بعد قضاء الليلة في المستشفى، عادت المرأة الى المستشفى وأوّل ما فعلته كان شرب قارورة نبيذ لتنسى وجعها.

 

وصلت المفاجأة بعد أيام عندما أجرت ميشال فحصا لتتأكد ما إذا كانت لا تزال هناك علامات حمل… فأتى الفحص ايجابي. عادت الى المستشفى.

 

عندما عاين الطبيب رحمها، وقبل استخراج الجنين الميت، حصل أمر فريد من نوعه. سمع الطبيب نبض. في الواقع، كانت ميشال لا تزال حامل. فهي كانت تنتظر توأمَين مات الأوّل لكن الثاني لا يزال على قيد الحياة.

 

لم يستطع أحد أن يُفسر كيف حصل ذلك. استدعى الطبيب طبيباً آخر مختص أجرى الفحص من جديد فسمع هو أيضاً نبض فكان أسعد شعور عرفته ميشال خلال حياتها.

 

ميغان اليوم طفلة سعيدة وبصحة جيدة… بفضل أعجوبة!

 

فتمكنت الطفلة من الصمود في وجه إجهاض وكميّة كبيرة من النبيذ.

 

نشكرهم على مشاركتنا قصتهم!

 

 

 

انضمّوا إلى هذه الصفحة التابعة لأليتيا لتصلكم أخبار اضطهادات المسيحيين في الشرق والعالم:

ALETEIA

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.